الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

لما شهدت الذي في الكون من صور

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

لما شهدت الذي في الكون من صور

عين الذي كنت أبغيه بلا صورِ

علمتُ أن الذي أبغيه يطلبني

بالعلم بي لا به فانهض على أثري

ترى الذي قد رأينا من منازله

في كلِّ آيةٍ تنزيهٌ من السُّور

وكلُّ آيةٍ تشبيهٌ ومحكمةٌ

تُتلى علينا من المكتوبِ في الزبر

ومَطلبُ الحقِّ منا أن نوحِّدَه

رباً كما هو في القرآنِ والنظر

ما مطلبُ الحقِّ منا أن نكفيه

حتى نراه بمجلى الشمسِ والقمرِ

ولا تفكرتُ فيه ما بقيتُ ولا

يزال من فكرِه عقلي على غررِ

في آلِ عمرانَ جاء النصُّ يطلبني

بما لديه من التخويفِ والخدر

وذاك عن رأفةٍ منه بنا ولذا

يتلى علينا مع الأصالِ والبكر

الليلُ لله لا لي والنهارُ معاً

لأنه الدهر فانظر فيه واعتبر

لاتعتبر نفسه إن كنتَ ذا نظرٍ

مسدَّدٍ ولتكن تمشي على قدر

إن المعارجَ والإسرا إليه به

على البُراق الذي أنشأت من فكري

حتى انتهيتُ إلى ما شاءه وقضى

تركته وامتطينا رفرفَ الدرر

عند التفاني به إذ كان ينزل بي

إلى السماء يناجيني إلى السحر

ودَّعته ثم سرنا حيث قال لنا

إذا به عن يميني طالباً أثري

لما تأملته لم أدر صورته

وعلمنا أنه هو غاية الخطر

غفلت عنه له إذ كان مقصده

مني التغافلُ بالتحويل في الصور

لأنه عالم أني أميّزه

لما تكفلني من حالة الصغر

له ولدتُ لهذا ما برحتُ له

مشاهد أناظرا فيه إلى كبري

لذاك أخبرنا بأنه معنا

على مكانتنا في بدوٍ أو حضر

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي