الديوان » العصر المملوكي » مالك بن المرحل »

ولما أراد الله إنفاذ حكمه

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

ولما أراد اللّهُ إنفاذ حكمه

وآن لمنشور الرسالة أن يطوى

وحانتْ وفاةُ المصطفى بعدما وفى

بما سمعتْ أذناه في ليلة النجوى

وقد طبّق الدنيا بدعوة ربّه

وبلّغها حتى إلى الغاية القصوى

وأربى على الستين فازداد أربعاً

وقيل ثلاثٌ وهو أحسن ما يروى

وخُيّر فاختار الوفادة مُسْرعاً

على اللّه لم يخْتر متاعاً ولا مثوى

وهى عُمدُ الصبْر الجميل لموته

فلا أدمع ترقى ولا أضلُع تروى

ورى كلُّ زند حينَ واراه قبره

فصرّح من روّى وباح بما روّى

وفى بعهودِ المصطفى كلُّ مؤمنٍ

ومن لاذَ بالتقوى وبالسبب الأقوى

وقى اللّه أعلام الهُدى كلَّ فتنة

فما اجتمعوا إلا على البرّ والتقوى

وفاةُ رسولِ اللّه أوهتْ قواهم

غداة غدا ربعُ النبوّة قد أقوى

وداعُ رسول اللّه أودعهم جوىً

فكلُّهم يبكي ويعلنُ بالشكوى

ولا غروَ أن يبكوا عليه وقد بكتْ

ملائكةُ الرحمانْ كلُّهم شَجْوَا

وقوفاً يهيلون الترابَ برحمةٍ

ويدعونَ والرضوانُ قد سبق الدعوى

وداداً وحبّاً في رسول تشوّفت

إليه عيونُ الحورِ في جنة المأوى

وليٌّ صفيٌّ شرّف اللّه قدره

فأودعه العليا ورفّعهُ عُلوا

وفيٌّ حييٌّ وجههُ روضةُ الرضا

كريمٌ رحيمٌ كفُّه جدولُ الجدوى

وصولٌ عطوفٌ الحق للناسِ رحمةٌ

وقلّدهم منّاً وطوقهم عفوا

وهوبٌ فما تَسْلَون إلا بمنةٍ

فقد عرفوا من أجله المنَّ والسلوى

وسيلةُ هذا الخلق حبُّ محمدٍ

فمنْ يكُ ظمآنَ دلى معهم دلوا

وددتُ ولو أحيا بما قد وددْته

أتيتُ إلى قبر الرسول ولو حبوا

معلومات عن مالك بن المرحل

مالك بن المرحل

مالك بن المرحل

مالك بن عبد الرحمن بن فرج ابن الأزرق، أبو الحكم، المعروف بابن المرحل. أديب، من الشعراء. من أهل مالقة، ولد بها، وسكن سبتة. وولي القضاء بجهات غرناطة وغيرها. من موالي بني..

المزيد عن مالك بن المرحل