الديوان » العصر العباسي » الناشئ الأكبر »

فلو شهد مقاماتي وأنديتي

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

فلو شهد مقاماتي وأنديتي

يَومَ الخصام وماءُ الموت يَطَّردُ

في فتيةٍ لم يلاق الناسُ مذ وُجِدوا

لهم شبيهاً ولا يُلفَون إن فقدوا

مجاورو الفضل أفلاكُ العُلا سُبُل الت

تَقوى محلَّ الهدى عُمد النهى الوُطُد

كأنهم في صدور الناسِ أفئِدةٌ

تحس ما أخطئوا فيها وما عَمَدوا

يبدون للناس ما تُخفي ضمائرهم

كأنَّهم وَجَدوا منها الذي وَجَدوا

دَلّوا على باطنِ الدنيا بظاهِرها

وعِلم ما غابَ عنهم بالذي شَهدوا

مطالع الحقِّ ما مِن شُبهةٍ غَسِقَت

إلّا ومِنهُم لديها كوكبٌ يَقدُ

معلومات عن الناشئ الأكبر

الناشئ الأكبر

الناشئ الأكبر

عبد الله بن محمد، الناشئ الأنباري، أبو العباس. شاعر مجيد، يعد في طبقة ابن الرومي والبحتري. أصله من الأنبار. أقام ببغداد مدة طويلة. وخرج إلى مصر، فسكنها وتوفي بها. وكان يقال..

المزيد عن الناشئ الأكبر

تصنيفات القصيدة