عدد الابيات : 25

طباعة

ما بقائي! ما انتظاري! ما احتمالي!

ما مجيئي! ما ذهابي! ما قعودِي!

إنْ غدوتُ عاجزًا عنْ حمْلِ سيفِي

للدِّفاع عن كيانِي ووُجودِي

ووقفتُ أبكمًا لا أستطيعُ

أنْ أقولَ لا لأشباهِ القرُودِ

وعجزتُ عنْ رغيفٍ صارَ وعدًا

كاذبًا كالأُخْرَياتِ منْ وعودِي

وشربتُ الطّينَ والأمواهُ تحتِيْ

لعدوُّيْ صَفْوُهَا خلْفَ السُّدودِ

وأكلتُ الجِفتَ والزّيتُ يُضيءُ

كالنّجومِ فوق أجْبالِ جُدودِي

ومشيتُ مشيةَ العُرجانِ كيلا

ينهبَ الوجهُ نصيبي في الطّرودِ

وسقفتُ البيتَ من سَعْفٍ وقصرِيْ

فرسَخيْنِ ليسَ إلّا عنْ حدودِي

وخنَسْتُ كلبَ ليلٍ كلّما شا

بَ الرياحَ نتْنُ بارودِ الجُنودِ

ووصلتُ العتمَ بالنّورِ لأجنيْ

دِرهمَيْنِ اثنيْنِ من نسلِ الهُنودِ

وركِبتُ القدمين كيْ أبيتَ

بين أهلِي والطّريقُ فيْ صُعودِ

وفرِحتُ كلّما ابْتاعَ رئيسيْ

بدمِي سيّارةً من نوعِ "أودِي"

وسجدتُ سجدتيْنِ للوليدِ

كيْ يُمِدَّ بنك أمِّي بالنّقودِ

وبردتُ ظفرَ شيخَ فتنةٍ كيْ

أستضيءَ ساعتينِ بالوَقودِ

وخرجتُ حافيًا حتّى أُهنّي

ما تبقىْ مِنْ فلولٍ بالصّمودِ

وشمِتُّ في قريبٍ وفرحتُ

لانتصارِ خصْم أوطانيْ اللّدودِ

وشكرتُ من أتوني باليهود

كونهُمْ عادوا لتعزيزِ صُمودِي!

 وافْتِكاكِي منْ أساطيرِ جُدودي!

بلْ وتحريرِ نِسائِي مِنْ قُيودِي!

والمُناداةِ بحقٍّ في الشّذوذِ

بلْ وإرْجاعِ سَدومَ للوُجودِ

ما دعائي! ما بكائي! ما صيامي!

ما صلاتي! ما ركوعي! ما سجودِي!

إنْ رقبتُ دهمَهمْ مسْرىْ رسُولي

وكفى غرْبٌ وأغنَى عنْ رُدودِي

وشهدتُ ضربَهم أُختيْ بنيسَ

ملقيًا لومي عليْها في برودِ

وخنقت الحقّ وهْوَ لي أبٌ نصْ

رًا لمن زوّج أمّي من يهودِي

وعصَيتُ الله جهرًا كيْ يقالَ

أنّ فكري قدْ برا منَ الجُمودِ

وتباهيتُ بجدٍّ ندُّ أُسْدٍ

رغم أنّى عشتُ عبدًا للقرودِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أسامه محمد زامل

avatar

أسامه محمد زامل حساب موثق

فلسطين

poet-osama-zamil@

89

قصيدة

1

الاقتباسات

123

متابعين

اسامة ,محمد صالح, زامل ، شاعر فلسطيني غزيّ من مواليد مدينة حمص في سورية، حيث ولد في العام 1974، انتقل مع أسرته للعيش في غزة في أواسط ثمانينيات القرن ...

المزيد عن أسامه محمد زامل

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة