الديوان » فلسطين » أسامه محمد زامل » في العلم والفنّ والدّين والسّياسة

عدد الابيات : 15

طباعة

أنا لو أردتُ أن أكونَ مُعلِّما

لكنتُ ولكنّ الجهولَ تعلَّما

وما عندَهُ من الجهالةِ نافعٌ

لقومٍ يرونَ العلْمَ مالًا ودِرْهَما

وبيتًا مُفخّمًا ولبسًا مُهندَمًا

وعيشًا مُنعّمًا وشأْنا مُعظَّما

وعِلميْ لطالبِ الغِنى ليسَ لازِمًا

لذا فأنا في سرِّهِ لستُ مَغْنَما

أنا لو أردتُ أن أكونَ مُغنِّيا

لكنتُ ولكنّ الغرابَ ترنَّما

وما عندهُ من المشاهدِ ممتعٌ

لقومٍ يرونَ الفنَّ جسمًا تضرّما

وعرصًا مُقوَّمًا بنهْدينِ وُرِّما

ليُطفيْ جَهنّما ويرجعَ فاحِما

وفنِّيْ لطالبِ الهوىْ ليسَ مُلهِما

لذا فأنا في دربِهِ لستُ مَعْلَما

أنا لو أردتُ أنْ أكونَ مُعمَّما

لكنتُ ولكنّ الكذوبَ تعمَّما

وما عندهُ منَ البراهينَ مُقنعٌ

لقومٍ يروْنَ في التديُّن سُلَّما

وسيفًا مُصَمِّمًا ورأيًا مُعمَّما

ونجلًا مُقدَّمًا وجنسًا مُنظَّما

ودينيْ لطالبِ الدُّنى ليسَ مَنْسِما

لذا فأنا في شرعِهِ لستُ مُسْلِما

أنا لو أردتُ أنْ أكونَ مُزَعَّما

لكنتُ ولكنَّ السّروقَ تزعَّما

وما عندهُ من السّياسةِ ناجعٌ

لقومٍ يرونَ في السياسةِ مَنْجَما

وإنّي لمصّاصِ الدّما لستُ داعمًا

لذا فاتّباعي َصارَ فعلًا مُجَرَّما

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أسامه محمد زامل

avatar

أسامه محمد زامل حساب موثق

فلسطين

poet-osama-zamil@

89

قصيدة

1

الاقتباسات

123

متابعين

اسامة ,محمد صالح, زامل ، شاعر فلسطيني غزيّ من مواليد مدينة حمص في سورية، حيث ولد في العام 1974، انتقل مع أسرته للعيش في غزة في أواسط ثمانينيات القرن ...

المزيد عن أسامه محمد زامل

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة