الديوان » العصر الاموي » ليلى الأخليلية »

كما انصلتت كدراء تسقي فراخها

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

كما انصَلَتَتْ كَدْراءُ تسقِي فِراخَها

بشَمظةَ رِفْهاً والمياهُ شُعُوبُ

غَدَتْ لَمْ تُباعدْ في السماءِ ودونَها

إذا ما عَلَتْ أُهْوِيَّةٌ وصَبُوبُ

قرينةُ سَبْعٍ إنْ تَواترنَ مَرَّةً

ضَرَبْنَ فصَفَّتْ أرءس وجُنوبُ

فجاءَتْ وما جاءَ القطا ثمَّ قَلَّصتْ

بمَفْحَصِها والوارداتُ تَنوبُ

وجاءت ومَسْقاها الذي وردتْ بِهِ

إلى الصَّدْرِ مشدودُ العِصامِ كَتِيبُ

تُبادر أطفالاً مساكينَ دونها

فَلاً لا تَخّطاهُ العيونُ رَغِيبُ

وصَفْنَ لَها مُزْناً بأرض تَنُوفةٍ

فما هي إلاّ نَهْلَةٌ وتؤوبُ

معلومات عن ليلى الأخليلية

ليلى الأخليلية

ليلى الأخليلية

ليلى بنت عبد الله بن الرحال بن شداد ابن كعب، الأخيلية، من بني عامر بن صعصعة. شاعرة فصيحة ذكية جميلة. اشتهرت بأخبارها مع توبة بن الحمير. قال لها عبد الملك..

المزيد عن ليلى الأخليلية

تصنيفات القصيدة