الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

مغرد الليل ما يألوك تغريدا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

مُغرِّدُ الليل ما يألوكَ تغريدا

ملَّ الكرى فهو يدعو الصبحَ مجهودا

لما تَطَرَّب هزَّ العطفَ من طرَبٍ

ومدَّ للصوتِ لما مدَّه الجيدا

كلابسٍ مِطرفاً مرُخٍ جوانبهُ

تضاحِكُ البيضُ من أَطرافِه السودا

حالي المقلَّدِ لو قيستْ قلادته

بالورد قصَّرَ عنها الوردُ توريدا

رانٍ بِفُصَّيْ عقيقٍ يدركان له

من حِدَّةٍ فيهما ما ليس محدودا

تقولُ هذا عقيدُ الملك منتسباً

في آل كسرى عليه التاجُ معقودا

أو فارسٌ شدَّ مِهْمازَيْهِ حين رأى

لواءَ قائِدهِ للحربِ معقودا

مذكراً بابنه العنقود حين حكت

له الثريا قبيل الصبح عنقودا

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة