الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

مطيع غير مستعص

عدد الأبيات : 43

طباعة مفضلتي

مطيعٌ غيرُ مستعصِ

على اللذّاتِ ذو حِرْصِ

دعتني حمصُ عن عُفْرٍ

فلبّيتُ هوى حمصِ

بنفسي شخصُ بابِ الرَّسْ

تَنِ المستحسَنِ الشَّخْص

فكم ألفتْ لنا فيه

ظباءُ الإِنس مِنْ شخص

ظباءٌ كلمَّا لاحظ

تُها لحظةَ مُسْتَقْص

فمن شمسٍ على غُصْنٍ

ومِنْ غُصْنٍ على دِعْص

إذا قَصُّوا من المسكِ

طراراً حُلْوَةَ القصِّ

أُبيحَ الوردُ للشمِّ

وماءُ الوردِ للمص

دع القُفْصَ ففي الميما

سِ ما أَغْنى عن القُفْص

نسيمٌ يسرقُ الشمّ

نداهُ سَرقَ اللصِّ

لدى روضٍ كساه الزَّه

رُ من مَوْشِيِّة القُمْص

كما رُصَّتْ قدودٌ تَس

تبي الألبابَ بالرصِّ

يشوبُ حُمْرةَ العضِّ

عليها خُضْرَةَ القَرْص

وأنهارٌ تهادى بي

نَ مُنْسابٍ وَمُنْغَصِّ

وطيرٌ كلما غَنَّتْ

تَشَوَّقْنا إلى الرقص

فقمْ نَفْتَضّها مَصْبُو

غَة السربالِ بالحُصِّ

جرى مَطْلِعُها للعي

نِ مَجْرى مَطْلِعِ القُرْص

هي البكرُ التي إِن أَعْ

صَتِ البكر فما تَعْصي

ترَى باقِيَتها في أس

فَلِ الجامةِ كالفصِّ

بكفي رخصةٍ تَسْرِ

قًها الألحاظُ أو رَخْص

له رُسْلٌ من الأجفا

نِ توصيك بأن تَوْصي

متى حُدِّثْتَ عن نفسي

بصبرٍ يا أبا حفص

فلا تحفلْ بإسنادي

فإسنادي إلى خُص

وَمَنْ في حِمْصَ أُدنيه

وَمَنْ في حَلَبٍ أُقصي

لقد بعتُ إِذنْ عِلْقَ ال

هوى الغاليَ بالرُّخْص

إذا طالعتِ المزنُ

حِمَى حورانَ فالحُصِّ

فقل عُمِّي مغاني حً

لَبٍ إِن شيتِ أو خُصِّي

فكائن ثَمَّ من مُسْتَأ

ثِرٍ بالحُسْنِ مُخْتَصِّ

سأقري النصَّ كُوْماً هُ

نَّ من خيرِ قِرى النصِّ

كما تُطوى الحنيّاتُ

من الآجرِّ والجصِّ

عسى يأخذ صدق العَزْ

م حظِّي منْ يدِ الحرص

وليس ذو الحجى للوَ

شَلِ النزرِ بممتَصِّ

ولا مثليَ مَنْ أَغضى

مِنَ العيشِ على شِقْص

وحبلُ الودِّ من حَبْلِ اب

نِ سَهْلٍ غيرُ مُنْقَصِّ

حوى المجد عليٌّ فاسْ

مَعِي قوليَ أوْ أَعصي

فتى كالبحر ما يَنْقُ

صُهُ شيءٌ من النَّقْص

تناهى في معالٍ لَيْ

س يُحصي عدَّها المحصي

فمن يُوصِ عليّاً بال

علا يوصِ بمستوصي

كفاني أزَمَاتٍ نَ

كَصَتْ بي غايةَ النكص

فقد أُيِّدْتُ منه ب

جناحٍ غيرِ مُنْحَصِّ

وأبْدِلْتُ به القبض

على العيشِ من القبض

أيادٍ كلما تُفْحَ

صُ تزدادُ على الفحص

إذا إقْتُصَّتْ على السَّمعِ

سلا عنْ كلِّ مُقْتَصِّ

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري