الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

أبا العباس يا شمس العلا

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

أبا العباسِ يا شمسَ ال

عُلا آلِ عبَّاسِ

أيا ابن الخلفاءِ الكا

شفينَ البؤسَ بالباس

ويا بانيَ آساسِ

عُلاً من فوقِ آساس

ومَنْ إنسانُ عيني مِنْ

هُ في أكملِ إِيناس

أًليسَ الفصُّ للخاتَ

مِ مثلَ التاجِ للراس

فأنْعِمْ أيّها الحالي

من الإنْعامِ والكاسي

بفصٍّ لسهامِ اللح

ظِ في هيئةِ بُرْجاس

كموجِ اللجّةِ الجاري

وطَوْدِ الجبلِ الراسي

متى أحضرتُ مقباساً

يكنْ مقباسَ مقباسي

أوِ استحلاهُ جُلاَّسي

جلا أبصارَ جُلاَّسي

وقال الناسُ أَهداه

إِليه سيّدُ الناس

وما بالُ رجائي في

كَ لا يعلو على ياسي

وأيّامُكَ أعيادي

وأوقاتُك أعراسي

وقلبي بكَ عِزَّاً قَلْ

بُ عباسِ بنِ مرداس

سأطْريكَ بأشعارٍ

تَهيجُ الذكرَ للناس

توالي نظمُها فيكَ

توالي ورَقِ الآس

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة