الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

لم أنسه ودموعه تتحدر

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

لم أنْسَهُ ودموعُهُ تتحدَّرُ

حَذَرَ العتابِ ولونهُ يتغيَّر

زِيدَ احمرارُ الخدِّ شدَّةَ حُمْرَةٍ

فغدا المورَّد منه وهو مُعَصْفَر

وكأَنَّ فيضَ الدمعِ في وَجَناتِه

دُرٌّ على جنباتِ وردٍ يُنْثَر

يبكي وفي عَيْنِي بكاءٌ ظاهرٌ

فإذا يرومُ كلامَهُ يتغيَّر

طوراً يبادرُ بالجوابِ مُسَارِعاً

نحوي وطوراً عن جوابي يَحْصَر

ويظلُّ أحياناً يَغُضُّ جفونَهُ

خجلاً وأحياناً يعودُ فينظر

مستكثراً عتبي عليه وقد يرىَ

أنَ الذي بي منْ هواه أكثر

فضممته عمداً إِليَّ كأنه

غُصْنٌ على أعلاهُ بدرٌ يزهر

وجعلتُ من وجدٍ أُكَفْكِفُ عبرةً

تجري وفي قلبي لظىً عنبر

ما زلت أرشفُ ريقَهُ وكأَنه

من طيبه قد ديفَ فيه عنبر

حتى تراضينا وحقَّ له الرضا

في خفيةٍ ورقيبُنا لا يَشْعُر

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة