الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

أغلق الحزن فيك باب السرور

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

أَغلقَ الحزنَ فيك بابَ السرور

فعزيزٌ على أبي منصورِ

لم أزلْ حاذراً عليكَ ولكنْ

ليس ينجو خَلْقٌ من المحذور

يا نديمَ الأقلامِ مالك أَصبح

تَ على رغمها نديمَ الأيور

أَخلقتْ وجهَكَ الإِجارَةُ حتى

خلتُهُ من وجوهِ أهلِ القبور

فبكائي على دراربعِكَ البي

ضِ وَحُزني لحُقِّك المكسور

ما على مَتْنِ ذلك الفرسِ الأد

همِ بل ما يضمُّ سَرْجُ النمور

وإلى من تُهْدَى البلاغةُ والشع

رُ وعلمُ الممدودِ والمقصور

احمدِ اللهَ يا عقيل فكمْ مِنْ

ذي علوٍّ وهمةٍ في حدور

كنتَ بدراً على قضيبٍ فقد أص

بحتَ كلباً يُقادُ في ساجور

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري