الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

أبعد أن صنع البين الذي صنعا

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

أبَعْدَ أَنْ صَنَعَ البينُ الذي صَنَعا

وقطَّع الهجرُ حَبْلَ الوصلِ فانقطعا

أَقبلتَ تحسبُ أَنّ العذلَ ينفعُني

وقد ترى عذلَ مثلي قلَّ ما نفعا

يُسَكِّنُ الشوقَ ريَّا الريحِ إن نَسَمتْ

من الشآم وضوءُ البرقِ إن لمعا

كيف التصبر عمّن لا يزال له

طيفٌ يؤرِّقُ طَرْفي كلَّما هجعا

علامَ لم تنصدعْ يومَ النوى كبدٌ

لو مسَّ ما مَسَّها ثهلانَ لانصدعا

ها قد أَسِفتُ لأني لم أَمتْ أسَفاً

ها قد جزعتُ لأني لم أمُتْ جَزعا

ولو تَبينْتَ يومَ البينِ موقفَنا

إذن تجرَّعتَ من كاس الهوى جُرَعا

سألته ردَّ تسليمي فضنَّ به

وملتُ أَلثمُ منه الخدَّ فامتنعا

وكم توقَّفتُ يأساً وارتجعتُ أسىً

فما توقَّفَ عن هجري ولا ارتجعا

أما وَمَن أُبْدعَتْ في الحسن صورتُه

فكلَّ يوم ترى من حُسنِهِ بدَعا

لا زلتُ مدَّرعاً ثوبَ الظلامِ إلى

مَنْ لا يزال بثوبِ المجدِ مُدَّرعا

قلْ للعفاةِ إذا آبت ركائِبُهُمْ

مُقْوَرّةً تتشكَّى الأيْنَ والظَّلعا

إلا وردتمْ بحاراً طالما وَرِدَتْ

أَلا انتجعتمْ جَناباً طالما انْتِجُعَا

هذا أبو القاسمِ الميمونُ طائرُهُ

علا بجدٍّ على العلياءِ وارتفعا

مَنْ كان يُحْمَدُ في جودٍ تَكَلَّفَهُ

فذا على جودِهِ مُذ كانَ قد طُبِعَا

كالبدرِ مُطَّلِعاً والسيفِ منتزعاً

والنجمِ مرتفعاً والسَّيلِ مندفعاً

في كفِّه مُرهفٌ إِن يستمدّ به

يكسو القراطيسَ من ألفاظه خِلعا

تحيَّرُ العينُ في خطٍّ يكاد بأن

يُعشي العيونَ إذا لألاؤهُ سَطَعا

يودُّ كلٌّ أديبٍ ظلَّ يَسْمَعُهُ

ألا يزالَ له ما عاشَ مستمعا

إن البراعةَ أدنى ما وُصِفْتَ به

ولن يسودَ الفتى إِلا إذا برعا

إن تتَّبِعْ جَدَّكَ النُّعمانَ في كرَمٍ

فالناس قد أصبحوا طُرّاً لكمْ تبعا

قد فُقْتَ حاتمَ طيٍّ عندنا كرماً

أجَلْ وفُقْتَ أُويساً عندنا ورعا

وكم تضمُّ أَقاصي الأرض من أُمَمٍ

لولاك لم يجدوا في الأرض مُتسَّعَا

دنا نوالُكَ منهمْ إذ شَسَعْتَ كما

دنا من الأرض نورُ البدرِ إذ شسعا

وما اكتفيتَ بأن أُلْفيتَ مُتّبعاً

في الجود حتى لقد أُلفِيت مُبْتَدعا

هذا جزاءُ الذي أَولَيتَ من حَسَنٍ

وإنما يحصدُ الإنسانُ ما زرَعا

وَثِقْلُ شُكركَ قد أوهي قوايَ فما

أُلْقى به آخرَ الأيام مُضْطلِعا

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة