الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

إلى ذي العز والعار

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

إلى ذي العزِّ والعارِ

إلى قاطِع أفسار

إلى أمقتِ في المنظ

رِ من زِيَارِ بَيْطار

هجاءً يُتهادَى بي

ن طبَّال وزمَّار

ذهبتَ تطلب الربحَ

ألا فاذهبْ إلى النار

تركنا منك نِشوَاراً

وما يرجى بِنِشْوَار

نعم يا كلبُ يا قردُ

ويا حِمَار قصَّار

ويا صَعْوَةَ حُشٍّ د

خلتْ في الدِّبْقِ والقار

ويا من هُوَ في المُردا

نِ كالمَخرجِ في الدار

ويا مَطْهَرةَ الحجَّا

مِ يا مَصْيَدَةَ الفار

وَمَنْ عُرْقوبُهُ أقط

عُ من مُدْيَةِ جَزَّار

لقد ألقاك قلبي حي

ثُ يُلقى حَجَرُ الخاري

فما ينجرُهُ من بع

دِ هذا ألفَ نَجَّار

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة