الديوان » العصر العثماني » نيقولاوس الصائغ »

من المحال اجتماع القبح والحسن

عدد الأبيات : 29

طباعة مفضلتي

من المُحالِ اجتماعُ القُبح والحُسُنِ

فالحمدُ للّه نافي الشَينِ عن حَسَن

فالخَلقُ يحسن بالخُلق الجميل ولا

يُزيّنُ الخُلقَ خَلقٌ غير ذي حُسُنِ

لِلّه يا من صَفَت منهُ مَوَدَّتُهُ

لأَنتَ آثرُ ما استأثرتُ في زَمَني

بسطتُ نحوك آمالي تُقدِّمُني

اليك آونةً ثُمَّت تؤَخِرُني

فحُسنُ ظَبِّيَ في نُعماك يَجذُبُني

وفرطُ إِجلال قدرٍ فيكَ يدفعني

وانتَ ادنى إلى المعروفِ شِنشِنةً

من قابِ قوسينِ او عينٍ من الجفنِ

لولاكَ ما امتدَّ نحوي كفُّ مقتنصٍ

ولا تشفَّى ذووا الأَغراض والإِحَنِ

حَسَبتُها من هِباتِ اللَه مفتقداً

فانهُ خيرُ وهَّابٍ وممتحنِ

واللَهُ إِمَّا ابتلَى مَرءاً وجرَّبَهُ

يُعِنهُ حقّاً وغيرُ اللَه لم يُعِن

أَولَى بذي اللُبِّ ان ينحازَ عن وَطَنٍ

يَلقَى بهِ الجَورَ من جارٍ ومن سَكَنِ

هل ضاقت الأرض عن حيٍّ وهل بَخُلَت

يوماً على ميّتٍ بالقبر والكفَن

ليَكلا اللَهُ أَعداءي فانهمُ

قد قلَّدونيَ أطواقاً من المِنَنِ

راموا اقتناصي ورُمتُ الإِنقيادَ لهم

واللَهُ يعدِلُ بالافعال ما يَزِنِ

والعدلُ بالحُكم زَينُ الحاكمينَ وما

سِواهُ يشناهُ عقلُ الحاذقِ الفَطِنِ

قد يُخدَعُ المرءُ في الدنيا فيَحسَبُ ما

يراهُ من وَرَمِ الأَجساد كالسِمَنِ

فيحسبُ الشُهبَ نجماً وَهيَ ابخرةٌ

تَفنَى سريعاً كأَن ما كانَ لم يَكُنِ

فكم قد احتُسِبَت بكراً مخدَّرةً

ما حالُها ثَيِّبٌ مُفتنَّةُ الفِتَنِ

ما كل لامعةٍ عن ظاهرٍ ذَهَباً

كلا ولا كلُّ مأمونٍ بمُؤتَمَنِ

وذو البصيرةِ لن يغترَّ منخدعاً

بمشبهِ الدُرّ او في خُضرة الدِمَنِ

فان اعجبَ ما تَلَقى وأَغرَبهُ

من ليسَ يَفرُقُ بينَ التِبر والتبنِ

واشنعُ الحال ان يُلفَى الكريمُ بهِ

ما بالكرائِم من بُخلٍ ومن جُبُنِ

كم سادَ في الناسِ واستولى زِمامهمُ

مَن كان اليقَهم بالرحل والرَسَن

وكم ترفَّعَ بالاقدار منخفضٌ

وكم تنصَّبَ بالاقدار قدرُ دني

استغفرُ اللَه لولا اختشيهِ اذاً

لقلتُ مستعجباً سُبحانَ كلّ غني

من كل مستغرق التنكير عرَّفَهُ ال

دهرُ الذي نكَّرَ المعروفَ من يَمَنِ

خُذها اليكَ فَتاةً بنتَ ليلتها

تُجلى بلحن نِظامٍ جلَّ عن لَحَنِ

تنجابُ في يلمق التعريض من حَلَبٍ

زَهَت وباهت خلنج الهِند واليَمَنِ

ما لابنِ أَوسٍ مَرامٌ من بَلاغتها

لمَّا نَحَت بلِسان غير ذي لكنِ

لا نقدّ بمَهَرُها لكن رِضاكَ بها

فاستقبِلَنها بلا غَبنٍ ولا غَبَنِ

معلومات عن نيقولاوس الصائغ

نيقولاوس الصائغ

نيقولاوس الصائغ

نيقولا (أو نيقولاوس) الصائغ الحلبي. شاعر. كان الرئيس العام للرهبان الفاسيليين القانونيين المنتسبين إلى دير مار يوحنا الشوير. وكان من تلاميذ جرمانوس فرحات بحلب. له (ديوان شعر - ط) وفي..

المزيد عن نيقولاوس الصائغ