الديوان » العصر العثماني » نيقولاوس الصائغ »

ماذا أقول وذنبي لا قرار له

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

ماذا أقولُ وذَنبي لا قَرارَ لهُ

يرويهِ عنّي بَياني من قَرارِ فَمي

لكن أُنادي كمستثنٍ لملتزمٍ

اخطأتُ والنَوحُ أَضحى وَهوَ من لَزَمي

دَعني قليلاً لكي ابكي على حَزَني

قبلَ الذَهابِ لارض الموتِ والظُلَمِ

فما الذي تبتغي من آثمٍ أَبِقٍ

سِوَى البُكا وانسِحاق القلبِ بالنَدَمِ

هذا هُوَ الدُهنُ يا مَن سُرَّ مرتضياً

بأَن يُفاضَ على الأَقدامِ من قِدَمِ

فضهوَ المبيحُ رَجاءَ الصَفحِ ثُمَّ بهِ

يهدا الضميرُ وتُجنَى ثمرة النِعَمِ

وتَنصُلُ النفسُ من رُجزِ الالهِ وقد

تقبَّلَ اللَهُ لكن قبلةَ السلمِ

فيهِ يُرى المُلتجا عن وَجهِ ذي غَضَبٍ

وفيهِ يُغسَلُ حقّاً إِصرُ مجترم

يا صاح ان رُمتَ طُهرَ النفس من دَوَن ال

آثام نُح وابكِ واندُب في دُجى الظُلَم

ان أرعَدَ العدلُ او لاحت بوارقُهُ

فارعَ النظيرَ بدمعٍ غيرِ منسجمِ

ان كانَ يَسلُبُ مجدَ اللَه مأثَمُنا

من اوكدِ الرأيِ ان يرتدَّ بالنَدَمِ

او لم يُرَدَّ لهُ قبلاً بعالَمِنا

نَرُدُّهُ حينما نرتدُّ للضَرَمِ

كن بالنَدامةِ يوماً ثابتاً قَدَماً

كيلا تقولَ غداً يا زَلَّةَ القَدَمِ

لا يَرذُلُ اللَهُ قلباً ذائباً أَسَفاً

إِمَّا غدا حاسمَ الآلامِ بالأَلَمِ

معلومات عن نيقولاوس الصائغ

نيقولاوس الصائغ

نيقولاوس الصائغ

نيقولا (أو نيقولاوس) الصائغ الحلبي. شاعر. كان الرئيس العام للرهبان الفاسيليين القانونيين المنتسبين إلى دير مار يوحنا الشوير. وكان من تلاميذ جرمانوس فرحات بحلب. له (ديوان شعر - ط) وفي..

المزيد عن نيقولاوس الصائغ

تصنيفات القصيدة