الديوان » العصر العثماني » نيقولاوس الصائغ »

ألا يا ذا الهمام الألمعي

عدد الأبيات : 31

طباعة مفضلتي

أَلا يا ذا الهُمام الأَلمَعيُّ

ويا هذا الإِمامُ اللوذعيُّ

تَرفَّق بي لاني تُربُ ارضٍ

وهل يسمو الثَرَى وهو الدنيُّ

فمَن انا في الورى حتى تراني

وانتَ هُوَ الخطيرُ الأَريحيُّ

فغيرُ اللَهِ ليسَ اخا وِدادٍ

هو المودودُ والخِلُّ الوفيُّ

فكُن مسترشداً بسَنَى هُداهُ

فمن لم يرتشد منهُ غويُّ

هو العالي على كل البرايا

سِواهُ فلا سنيَّ ولا سميُّ

وما القومُ السَراةُ سِوَى هَباءٍ

فهل من دُونِ بارينا سَريُّ

لهُ الافضال عمَّت كلَّ قُطرٍ

لهُ المِنَحات والبِرُّ الحفيُّ

لهُ الجودُ العميمُ بكل فَجٍّ

لهُ الإِنعامُ واللطفُ الخفيُّ

تُطارِحُني القريضَ وانت اهلٌ

لهُ حقّاً وانتَ به حريُّ

قريضٌ كالعُباب لهُ المعاني

كلجَّتهِ وساحلُهُ الرويُّ

اتتني منكَ بِكرٌ مُستحَبٌ

لها غَيَدٌ وحُسنٌ زينبيُّ

فأَهدتني سَلامك باحتِشامٍ

فتاةٌ زانَها الفِكرُ الوريُّ

رعاكَ اللَهُ فاذمُمني لأَنّي

فتىً من كُلِّ مَحمَدةٍ عريُّ

فانك في امتِداحي كالمُنادي

يَباباً فالجوابُ لهُ الدَوِيُّ

فاني راهبٌ والذَمُّ يحلو

لمثلي وَهوَ لي ابداً حُلِيُّ

انا كالآل لا يَغرُركَ آلي

لان الآل قاصدُهُ ظميُّ

وان الشَينَ ان امعنت فكراً

ضعيفٌ قد يبارزُهُ قويُّ

فلا تغترَّ في برقٍ جَهامٍ

فآمِلُهُ وشائمُهُ صديُّ

فماذا الطَلُّ إِمَّا قيل وبلٌ

وما الوَسميُّ ان قيلَ الوَليُّ

وتَضأَلُ أَنجُمٌ ان ضاءَ بدرٌ

ويمحو الظُلمةَ الصُبحُ الضويُّ

فما خَبَرٌ كخُبرٍ عن عِيانٍ

واينَ الوهمُ والحقُّ الجليُّ

فكم من دِمنةٍ ادهت بسارٍ

وكانَ دَهاءَهُ العقل الغبيُّ

اذا ما لم يكن للمَرءِ فَهمٌ

ذكيٌّ ما لهُ فِعلٌ زكيُّ

فأَشرَفُ ما يُرامُ لكل مَرءٍ

ذَكاءُ العقل والذِكرُ الذكيُّ

وافضلُ ما يُرَى في كل نوعٍ

هو الآدابُ والوجه الحييُّ

وخيرُ حِلَى الأَنامِ بلا ارتِياءٍ

شِعارُ الفضلِ والعِرضُ النقيُّ

واقبحُ ما يكونُ بذي غُرورٍ

شَنارُ الفعلِ والظَنُّ الرديُّ

وعقلك ايها الشيخُ المفدَّى

عِصاميٌّ وفعلك عَبقَريُّ

فيا لمحمَّدٍ في اسمٍ وفعلٍ

فبينهما اشتِقاقٌ مَعنَويُّ

علوتَ مَكانةً وسَمَوتَ قَدراً

وأُسُّ بِناءِ رِفعتكم عليُّ

معلومات عن نيقولاوس الصائغ

نيقولاوس الصائغ

نيقولاوس الصائغ

نيقولا (أو نيقولاوس) الصائغ الحلبي. شاعر. كان الرئيس العام للرهبان الفاسيليين القانونيين المنتسبين إلى دير مار يوحنا الشوير. وكان من تلاميذ جرمانوس فرحات بحلب. له (ديوان شعر - ط) وفي..

المزيد عن نيقولاوس الصائغ

تصنيفات القصيدة