الديوان » العصر العثماني » نيقولاوس الصائغ »

سرت نسمات القدس من أطيب الإض

عدد الأبيات : 47

طباعة مفضلتي

سَرَت نَسَماتُ القُدسِ من أطيبِ الإِضِّ

فضَوَّعَتِ الآفاقَ بالطُولِ والغرضِ

ولاحَ سَنى ومَضِ الطَهارةِ مُشرِقاً

فضاءَ جميعُ الكونِ من ذلكَ الوَمضِ

ونَمَّ شَذا عَرفِ البَتُوليَّةِ التي

نَشِقنا بها يوماً شَذا الزنبقِ الغَضِ

فيا نَفَحاتٍ اهدت القلبَ بَهجةً

رَوَت عن عَفافِ البَرِّ والماجد المحضِ

خطيبِ البتولِ البِكرِ يُوسفَ مَن لهُ

من الطُهر ثوبٌ بالنَقا غير مرفضِ

فهذي العروسة والعروسُ كِلاهُما

لهُ ختمُ طُهرٍ قد تنزَّه عن فَضِ

اقاما مَعاً دهرَ الحيوةِ بِعفَّةٍ

فسِيّانِ جاءَ البعضُ أَشبَه بالبعضِ

فليسَ لها كُفؤٌ سِواهُ ولا لهُ

سِواها مثيلٌ بالعَفافِ كَما يُرضى

فهذا اجتباه اللَهُ زوجاً مقدَّساً

لمريمَ مُنذُ البدءِ عن أمرهِ المُمضِي

فيا أوحدَ الأَطهارِ في الخَلق والذي

تناهى بفضل الخَلق والخُلُق المُرضي

ويا أمجدَ الاَبكار في سِدرةِ العُلى

تذيلُ بثوبٍ بالبَكارةِ مبيضِ

لقد قامَ من فِرعَونَ يوسُفُ حاكماً

بِمصرَ طليقَ الكفِّ بالبسطِ والقبضِ

وحكَّمَهُ في امرهِ وقضائِهِ

فليس لامر كانَ يبنيهِ من نقضِ

وانتَ وكيلَ اللَهِ قمتَ لبيتهِ

اميناً طليقَ الحُكمِ فيهِ بما تقضي

وصِرتَ لربِّ الناسِ ربّاً مربّياً

فتَقضِي على ربِّ القَضاءِ وتستقضي

تحكَّمتَ عن امر الالهِ بآلهِ

فجازَ على كلّ الوَرى حُكمُكَ المُمضي

غدوتَ نظيرَ الآبِ إذ صِرتَ لابنهِ

اباً ولكَ الأمرُ المُطاعُ بلا دحضِ

فانتَ الأَبُ الشرعيُّ مَن لابنِ مريمٍ

كذا زوجُها الشرعيُّ يا طاهرَ العِرضِ

تسلمتها بِكراً وجوهرُ طُهرِهال

بعِفَّتها الفُضلى مَصُونٌ عن الفضِّ

واكَّدتَ في نَذرِ الطَهارةِ عندَها

بأَنَّ اليها في حياتكَ لن تُفضِي

ولكنَّهُ اذ بانَ يوماً لناظرٍ

بها الحَبَلُ القُدسيُّ أُلتَ الى النقضِ

ومِلتَ الى تركِ البتولةِ عَنوةً

فاوحى اليك اللَه في سِنَة الغُمضِ

أَلا لا تَخَف من اخذِك البِكَر مريماً

لك امرأَةً واحذَر من الشَكِّ والنغصِ

فمونودها من روح قُدسٍ وإِنَّها

ستولدهُ من غيرِ طَلقٍ ولا مَضِّ

فجاءَت بهِ طِفلاً رضيعاً وإِنَّهُ

الهٌ لهُ الكونانِ في كفهِ القبضِ

عَنَا لَكَ وَهوَ اللَهُ مُنذُ كفلَتهُ

كأَنَّ الذي تعنيهِ فرضٌ بلا رفضِ

فطُوبى لأَعضادٍ رفعتَ عليهما

لمن رفعُهُ في المُلك جلَّ عن الخفضِ

وطُوبى لأَبصارٍ لحظتَ بها الذي

اذا ما بدا الاملاكُ عن رَهَبٍ تُغضِي

وطُوبى لأَيدٍ مَستَ يوماً بها الذي

يداهُ بَرَت كونَ السماواتِ والأرض

ورعياً لآذانٍ رَعَت منكَ مسمعاً

لمن صوتُهُ أَشهى من العَلَل البَرضِ

ففي العالمِ الأَعلى عُلُوُّكَ باذخٌ

وقَدرُكَ يعلو الكلَّ في العالم الأرضي

تساميت بالآي العِظامِ وبالأَلى

فتَمنَحُ من يرجو بذاكَ بلا حضِّ

فيا مَورِدَ الوُرَّادِ يا مَن لهُ نَدى

بهِ يعتفي العافي عن الحضِّ والعَرضِ

تَرفَّق بخاطٍ قد اتاكَ ودمُعُهُ

يَسُحُّ كماءِ المُزنِ نَضّاً على نَضِّ

فان كُنتَ يا مولايَ تَرحَضُ إِثمَهُ

بعفوِكَ اغناهُ سَماحُكَ عن رحضِ

أَسِفتُ على دهري الذي مرَّ بِئسَما

فمن أَسَفي أَفري الأنامل بالعَضّ

لقد فَسُدَت صَهباءُ بِرّي ولم يَعُد

صَلاحٌ لها كالخمرِ حالَ عن الحَمض

وَهي جَلَدي حتّى غدوت من الخَطا

حليفَ ضَنىً لا استطيعُ على النهض

فلي كَبِدٌ من سهمِ وزري جريحةٌ

تُقابِلُها الآثامُ بالصَدعِ والرضِّ

بزاني الأَسى مما جنيتُ من الأَسى

لأَن قيلَ ما هذا العريُّ من النَحضِ

عليكَ سلامُ اللَهِ ما هامَ مادحٌ

بمدحكَ يا من قد غدا مدحُهُ فرضي

نضيتُ ظُبى عزمٍ نضا صِبغَ مأثمي

وسرتُ ونِضوَ القول في مدحكم انضي

ولم أرَ كفاً عن مديحكَ إِنَّهُ

علا عن وضيعِ الخبنِ والكفِّ والقبضِ

فان لم تُلاحِظني بعينٍ بها الرِضى

فمَن ذا يَراني أو إلى من تُرى أَمضِي

ايا يوسُفُ الصِدِّيقُ يا خيرَ شافعٍ

تَشفَّع بنا يومَ القيامةِ والعَرضِ

وهَبني ايا ختمَ الطَهارةِ مَخلَصاً

بحُسنِ خِتامٍ ختمهُ غيرُ منفضِّ

معلومات عن نيقولاوس الصائغ

نيقولاوس الصائغ

نيقولاوس الصائغ

نيقولا (أو نيقولاوس) الصائغ الحلبي. شاعر. كان الرئيس العام للرهبان الفاسيليين القانونيين المنتسبين إلى دير مار يوحنا الشوير. وكان من تلاميذ جرمانوس فرحات بحلب. له (ديوان شعر - ط) وفي..

المزيد عن نيقولاوس الصائغ

تصنيفات القصيدة