عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

بانَ الحَيُّ فَاِغتَرَبوا

وَشَفَّ فُؤادَكَ الطَرَبُ

وَذَكَّرَكَ المَنازِلَ مِن

رُقَيَّةَ مَنزِلٌ خَرِبُ

بِهِ آرِيُّ أَفراسٍ

وَخَيماتٌ وَمُنتَصَبُ

غَنوا جيرانَنا فَنَأَت

بِهِم قَذّافَةٌ صَبَبُ

وَفَرَّقَ بَينَ أَهلينا

قَديمُ الذَحلِ وَالغَضَبُ

وَقَد عَلِمَت قُرَيشٌ

أَنَّنا فَرعٌ إِذا اِنتَسَبوا

مَراجِحُ في صُفوفِهِمُ

وَفُرسانٌ إِذا رَكِبوا

وَأَخوالي بَنو لَيثٍ

وَضَنءُ نِسائِهِم نُجُبُ

هُمُ مَنَعوا تِهامَةَ حَي

ثُ تَحمي بَعضَها العَرَبُ

زَمانَ نَفى العَزيزُ بِها

الذَليلَ وَأَمعَنَ الهَرَبُ

معلومات عن عبيد الله بن الرقيات

عبيد الله بن الرقيات

عبيد الله بن الرقيات

عبيد الله بن قيس بن شريح بن مالك، من بني عامر بن لؤي. شاعر قريش في العصر الأموي. كان مقيماً في المدينة، وقد ينزل الرقة. وخرج مع مصعب بن الزبير على..

المزيد عن عبيد الله بن الرقيات