الديوان » العصر الاموي » عبيد الله بن الرقيات »

زودتنا رقية الأحزانا

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

زَوَّدَتنا رُقَيَّةُ الأَحزانا

يَومَ جازَت حُمولُها سَكرانا

رائِحاتٍ عَشِيَّةً عَن قُدَيدٍ

وارِداتٍ مَعَ الضُحى عُسفانا

جاعِلاتٍ قَطائِفَ الباغِزِ الخُض

رَ عَلى الساهِكاتِ وَالأُرجُوانا

إِن تَقُل هُنَّ مِن بَني عَبدِ شَمسٍ

فَعَسى ذاكَ أَن يَكونَ وَكانا

لَم يُخَوَّفنَ بِالبَياتِ وَلَم يَح

لُلنَ دارَ الهَوانِ مِن لُبنانا

قُل لِقَندٍ يُشَيِّعُ الأَظعانَ

طالَ ما سَرَّ غَيبَنا وَكَفانا

أَنا مِن أَجلِكُم هَجَرتُ بَني زَي

دٍ وَمِن أَجلِكُم أُحِبُّ أَبانا

وَدَخَلنا الدِيارَ ما نَشتَهيها

طَمَعاً أَن نَنالَها أَو تَرانا

وَاِبنُ أَسماءَ خَيرُ مَن مَسَحَ الرُك

نَ فَعالاً وَخَيرُهُم بُنيانا

وَإِذا قيلَ مَن هِجانُ قُرَيشٍ

كُنتَ أَنتَ الفَتى وَأَنتَ الهِجانا

معلومات عن عبيد الله بن الرقيات

عبيد الله بن الرقيات

عبيد الله بن الرقيات

عبيد الله بن قيس بن شريح بن مالك، من بني عامر بن لؤي. شاعر قريش في العصر الأموي. كان مقيماً في المدينة، وقد ينزل الرقة. وخرج مع مصعب بن الزبير على..

المزيد عن عبيد الله بن الرقيات