عدد الابيات : 11

طباعة

طَرَقَ الخَيالُ المُعتَري

وَهناً وِسادَ العاشِقِ

طَيفٌ أَلَمَّ فَشاقَني

لِلخَودِ أُمِّ مُساحِقِ

تَفتَرُّ عَن عَذبٍ وَذي

أُشرٍ لِقَلبِكَ شائِقِ

كَالأُقحُوانِ مَراتُهُ

وَمَذاقُهُ لِلذائِقِ

صَهباءُ صِرفٌ قَرقَفٌ

شيبَت بِنُطفَةِ بارِقِ

باتَت تُصَفِّقُهُ الصَبا

بِقَرارِ بَينَ شَواهِقِ

الآنَ بُصِّرتُ الهُدى

وَعَلا المَشيبُ مَفارِقي

وَتَرَكتُ أَمرَ غَوايَتي

وَسَلَكتُ قَصدَ طَرائِقي

وَلَقَد رَضيتُ بِعَيشِنا

إِذ نَحنُ بَينَ عَواتِقِ

وَرِكابُنا تَهوي بِنا

بَينَ الدُروبِ وَدائِقِ

وَلَقَد عَلِمتُ بِأَنَّني

مَيتٌ لِقُدرَةِ خالِقِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عبيد الله بن الرقيات

avatar

عبيد الله بن الرقيات حساب موثق

العصر الاموي

poet-Ubayd-Allah-bin-Al-Roqayat @

113

قصيدة

24

متابعين

عبيد الله بن قيس بن شريح بن مالك، من بني عامر بن لؤي. شاعر قريش في العصر الأموي. كان مقيماً في المدينة، وقد ينزل الرقة. وخرج مع مصعب بن الزبير على ...

المزيد عن عبيد الله بن الرقيات

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة