الديوان » العصر العباسي » ابن ميادة »

أتظهر ما في الصدر أم أنت كاتمه

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

أَتُظهِرُ ما في الصَدرِ أَم أَنتَ كاتِمُه

وَكِتمانُهُ داءٌ لِمَن هُوَ كاتِمُه

وَإِضمارُهُ في الصَّدرِ داءٌ وَعِلَّةٌ

وَإِظهارُهُ شُنعٌ لِمَن هُوَ عالِمُه

وَفى لَكُما يإِبنَيَ سُلَيمانَ قاسِمٌ

بِجَدِّ النُهى إِذ يَقسِمُ الخَيرَ قاسِمُه

فَبَيتُكُما بَيتٌ رَفيعٌ بِناؤهُ

مَتى يَلقَ شَيئاً مُحدَثاً فَهُوَ هادِمُه

لَكُم كَبشُ صِدقٍ شَذَّبَ الشَّولَ عَنكُمُ

وَكَسَّرَ قَرنَي كُلِّ كَبشٍ يُصادِمُه

فَلا صَرمُهُ يَبدو وَفي اليَأسِ راحَةٌ

وَلا وَصلُهُ يَصفو لَنا فَنُكارِمُه

معلومات عن ابن ميادة

ابن ميادة

ابن ميادة

الرماح بن أبرد بن ثوبان الذبياني الغطفاني المضري، أبو شرحبيل، ويقال أبو حرملة. شاعر رقيق، هجاء، من مخضرمي الأموية والعباسية، قالوا: (كان متعرضاً للشر طالباً لمهاجاة الناس ومسابة الشعراء). وفي..

المزيد عن ابن ميادة

تصنيفات القصيدة