الديوان » العصر العباسي » ابن الزيات » من يلقه ممن ترى فلقاؤه

عدد الابيات : 12

طباعة

مَن يَلقَهُ مِمَّن تَرى فَلِقاؤُهُ

إِيّاهُ بِالتَّعظيمِ وَالسُّلطانِ

وَلَنا عَلَيهِم رُتبَةً إِنَّا لَهُ

دونَ الجَماعَةِ كُلِّها أَخَوانِ

فَلِقاؤُنا إِيَّاهُ عِندَ عَدُوِّهِ

أَو دونَ ذاكَ كِلاهُما سِيّانِ

إِنَّ الموَدَّةَ لا تَكونُ مَوَدَّةً

حَتَّى تَكونَ مَنيعَةَ الأَركانِ

حَتَّى تَكونُ إِذا أَسَأتَ كَأَنَّما

تابَعتَ عِندَ أَخيكَ بِالإِحسانِ

ثِقَةً وَإِدلالاً وَإِنَّ ضَميرَهُ

لَكَ قايِمٌ بِالعُذرِ وَالبُرهانِ

فَاِسلَم سَلامَة من حَنَت مِن فَوقِهِ

وَتَكَنَّفَتهُ حِياطَةُ الرَّحمنِ

سَيفُ الخِلافَةِ وَالمُقَدَّم دونه

وَنَصيحه في السِرِّ وَالإِعلانِ

وَالحَمدُ لِلَّهِ المُقَرِّب بَيننا

مَنَّاً مِنَ المُتَفَضِّلِ المَنَّانِ

جَمَعَ القُلوبَ عَلى الرِّضى فَتَعاوَنَت

بِالنُّصحِ وَاِتَّفَقَت عَلى الإيمانِ

سَيفٌ يُهَزُّ وَحاكِمٌ قامَت بِهِ

سُنَنُ الكِتابِ وَحُجَّةُ الفُرقانِ

وَأَخو مُحافَظَةٍ يَنوءُ إِذا غَدا

بِالثِّقلِ بَينَ يَدي وَبَينَ لِساني

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الزيات

avatar

ابن الزيات حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-alzayyat@

174

قصيدة

2

الاقتباسات

47

متابعين

محمد بن عبد الملك بن أبان بن حمزة، أبو جعفر، المعروف بابن الزيات. وزير العتصم والواثق العباسيين، وعالم باللغة والأدب، من بلغاء الكتاب والشعراء. نشأ في بيت تجارة في الدسكرة ...

المزيد عن ابن الزيات

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة