عدد الأبيات : 51

طباعة مفضلتي

تبدى يملأ الناظر

بمثل الغصن الناضر

بشعر فاحم اللون

أثيث يفحم الشاعر

وثغر مثلما طلّ

أقاح بحيا باكر

يضوع العنبر الورد

إذا مر بنا عابر

بنفسي قمرا راح

للبي في الهوى قامر

تناساني على البعد

وما زلت له ذاكر

ومذ أخرعني الوص

ل لي ليل بلا آخر

صدوق بمطال الوع

د إلف للجفا غادر

على لامي عذاريه

غدا اللائم لي عاذر

غزال حرك الوجد

بقلبي لحظه الفاتر

إلا يا طرفه الساح

ر ناصف طرفي الساهر

فما واصل جفني النو

م مذ أصبح لي هاجر

إلا لله أيام

ي إذ نحن على حاجر

وقد غاب عن الواشي

ن سرا بيننا حاضر

وحوراء سقيط الدم

ع في وجنتها جائر

غدت تلحي على العدم

وحظ في العنى قاصر

وأنّى يفر الوفر

لخرق جوده وافر

ذريني من أذى الدهر

وجور الفلك الدائر

فما أخذل والصاح

ب مجد الدين لي ناصر

سحاب يمطر التبر

وبحر باللهى زاخر

كريم العود ماء الجو

د من راحته قاطر

شريف القول والفعل

رهيف العزم والخاطر

إذا سيل ندى جاء

كسيل اللجة الغامر

هو العامر بالإحسا

ن ربع الكرم الداثر

له العدل الذي استأص

ل ظلم القاسط الجائر

إلى الراي الذي راي

قصير معه قاصر

إذا سد الفضا النقع

غدا كالأسد الخادر

يمير السيف من هام ال

أعادي بدم مائر

جواد يمنح العافي

ويعفوا أبدا قادر

وصدر يحمد الورا

د منه الورد والصادر

ولود الكف للرفد

وكم تلفى يد عاقر

له راتب معروف

غدا من حاتم نادر

وجدوى راحة أصب

ح كعب عندها مادر

وقيل لم يزل فينا

مقيلا زلة العاثر

إذا بشر بالوفد

غدا مبتسما باشر

طليق الوجه إن كل

ح وجه الباخل الباسر

يرى في الجدب والحرب ال

لَتي عثيرها ثائر

شهابا يحرق الذمر

وشؤبوب حيا ماطر

فمن عمرو القنا إن شد

د بالسيف ومن عامر

أيخفى يا أبا الفضل

لدينا عرفك الظاهر

لقد فضلك الله

وزكى عرقك الطاهر

فأنت العلم الهادي

وطود الشرف الباهر

فما يكسر صرف الده

ر من أنت له جابر

كما لا تجبر الأيّا

م من أنت له كاسر

ملكت الحر من قولي

فأصبحت به ظافر

فمنك الوفر والكام

ل مني لك والوافر

أراني للذي أولي

تني من منن شاكر

ولا والله يطوي

ندى شكري له ناشر

فمن يكفر معروف

ك من أهل الدنا كافر

وقد أنحى دعا الأم

ة باديهم مع الحاضر

بأن تبقى لهم ظلا

وأن يبقى لك الناصر

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي

تصنيفات القصيدة