الديوان » العصر الايوبي » الأبله البغدادي »

قرب الوجد والسلو بعيد

عدد الأبيات : 44

طباعة مفضلتي

قرب الوجد والسلو بعيد

فإلام الملام والتفنيد

حاشلي لا أرى خليع عذار

في هوى من له عذار جديد

بدر تم له من الرمل ردف

وله من جد آية الرمل جيد

حبذا روض خده الغض لو أس

رح لثا في حسنه واورى

مذ قادني دمعي كخديه قان

وجفاني أيامي البيض سودُ

خصِر الريق حل عزم سلوى

عن هواة خصر له معقود

ليس يطفي وقد الصبابة إلا

برد في مجاج فيه برودَ

بأبي زروة له غير زور

ليلة النصف والنجوم ركود

حين وافنى بنبت عنفود فيه

والثريا كأنها عنودُ

بامغاني العقيق لاعفَّك المز

نُ ومدَّت على رباك المدود

وبكت شجوها السحائب في رب

عك ريا وضاحكتك الرعود

كل جود تخال كف علاء الد

ين فيه بالمكرما تجود

ملك صان عرضه ما استباحت

من حمى ماله المضاع الوفود

زينبي للوحي ما بين بيتي

ه نزول وللدعاء صعود

باب إحسانه على الوفد مفتو

ح وباب اعتذاره مسدود

قسما ما أغب طرفة عين

عن مرحٍ طريفه والتليدُ

أبيض العرض والنوائب سود

سائل الجود والأكفّ جمود

فعقيم الرجاء قد لقحته

راحة منه للأيادي ولود

شرس ليَّن لجافٍ ووافٍ

متلف مخلف مفيت مفيدُ

ورع أروع يرجى ويخشى

منه وعد معجّل ووعيدُ

عدم العدم في البرية لما

ملأ الأرض جوده الموجودُ

ولدته من آل غالب الأقيال

غر غلب بها ليل صيدُ

معشر في الندى بحور وفي السل

م بدور وفي الهياج أسودُ

ففداء العلاء نجل علي

من قريب الندى عليه بعيد

عرض كله فعرض زجاج

ويد جلد ووجه حديد

بالنسايا يجود إن جاد يوما

ولديا الرفد السني تقود

قل لمنواصل السرى بأمون

للفيافي والبيد قطعاً تبيدُ

يطلب اليسر من أخي كل عسر

فهو فيهم مجاهد مجهود

زر عماد الإسلام بالمدح واعلم

إنه بالسماح صب عيد

فلديه للوفد حوض إيادٍ

ذو ازدحام وروض جود مجود

يتساوى المجدود أما اجتداه

في اتساع الأرزاق والمحدود

يا أبا نصر الذيب النصر والأق

بال شاد اعلاه والتأييد

إن خطو الخطوب تقصر عمن

ظل نعماك فوقه ممدود

أنا عبد لك استرقَّني الأح

سان فلتشهد العدول الشهود

إرق أعلى ذرى السيادة وال

مجد فرأى الإمام فيك سديد

نبت عنه فالعدل مطرد يش

رق والجور منا لم مطرودُ

ساهراً بت في صلاح الرعايا

وهم وادعون أمناً هجود

رب خطب فصلته بخطاب

لك لم يوت حكمه داود

فاستمعها كأن أبياتها النظ

م لآل منثورة أو عقود

أحكمتها الألفاظ نسجاً ووشت

ها المعاني كما توشى البرودُ

وتمل الدار التي دارت الأف

لاك فيها بما أراك تريد

هي في حسنها كجنة خلد

لك فيها البقاء والتخليد

نقله تنقل الحسود إلى الأخ

رى سريعا مسلم المحسود

أذنت إذ مللت فيها على رغ

م الأعادي يألف عيد يعودُ

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي