الديوان » سوريا » سليم عنحوري » جمرات حبك قد خبون خمودا

عدد الابيات : 35

طباعة

جمرات حبكَ قد خبونَ خمودا

وسيول دمعكَ قد نضبنَ جمودا

اضحى فؤادكَ في الصبابة فاتراً

من بعد ما اصلت لظاه وقودا

صمت اللسانُ وكان اطرب ناطقٍ

يحبو النجوم قلائداً وعقودا

هدأت جوانحك التي ياطالما

خفقت فكان خفوقها مشهودا

اعطيتَ بعد الهجر بعضٍ علالةٍ

ذهبَت بجمركَ فاستحلتَ جليدا

قد كنتَ بالاشواق تبراً لامعاً

فغدوتَ من بعد الوصال حديدا

قد كنتَ نوراً يكسب الليل السنى

فخبا فأَلفيتُ البواكرَ سُودا

يا بخلُ مذ فارقتني احرمتني

غَرداً بهِ عيشي يدومُ رغيدا

لو دام هجري كنت اربح غادة

ملكَت على طول الزمان عميدا

مسَّت فؤادي رحمةٌ لشقائهِ

أجنتَهُ من روض الخدود ورودا

اعجب بوردٍ ناضرٍ مذ نالهُ

زالت نضارتُهُ فاصبح عُودا

اتهمتِ قلبي يا ظلوم بوصمةٍ

لا زال عنها ما حييتُ بعيدا

يا ليت حكمكِ عادلاً كقوامكِ ال

مزري بكثرة عدلهِ الاملودا

ما صار حبي فاتراً لا والذي

جعل الفتور بناظرَيكِ مُبيدا

بل زادني فَرط التهالكِ لوعةً

ستقضُّني حتى اموت شهيدا

قربتِ لي أَجَلِي ببدعكِ في الهوى

فاتاح لي خوف الممات جمودا

ذكر التفرُّق في الحيوة يروعني

ما الحال أن فارقتني ملحودا

إن شئتِ عَوداً للبشاشة والهنا

أحيي الفؤآد أمانياً ووعودا

لا تسعفي الدهر الخؤُونَ عليهِ أع

راضاً ولوماً جارحاً وصدودا

اعطي السماحةَ حقها برًّا بهِ

واكسيهِ من حلل الهناءِ برودا

وتجنَّبي تكدير اوقات الصفا

مَن ذا يشوب بعلقمٍ قنديدا

ودعي الترفُّعَ والدلالَ تكلُّفاً

حتى يعود بنا الغرام سعيدا

ألمثل قلبيَ تتهمينَ بسلوةٍ

يا مَن لها عنت الرؤُوس سجودا

وانا الذي لم يتخذكِ حبيبةً

لفؤادهِ الملتاح بل معبودا

وانا الذي مذ صحَّ عقد ودادنا

اضحت لديهِ مهى زرود قرودا

وأنا الذي يجد السعادةَ والمُنى

أن توطئي قدميكِ منهُ خدودا

وانا الذي باع الحية وصفوها

في سوق حبكِ عامداً معمودا

ان غبتِ ظنَّ الشمس قرصاً من دمٍ

والارض سجناً والسما اخدودا

واذا وجدتِ وجدتِ منك بعطفةٍ

حسب المنيّةَ جنَّةً وخلودا

العيدُ أن لم يبدُ وجهكِ مأتمٌ

واذا بدا حسب المآتم عيدا

كوني على ثقةٍ بأَني ثابتٌ

في دين حبّكِ لا اطيق جحودا

وتيقني ان الذى الف الوفا

منذ الحداثة لا يكون كنودا

جودي ابخلي صدّي اقبلي جوري اعدلي

تجدي سليمكِ صادقاً وودودا

كَلِفاً مشوقاً هائماً متولّهاً

لم يبغِ عن سنن الوفاء محيدا

بكِ منكِ عنكِ اليكِ كل حياتهِ

وكذاك يلبث في الخلود مُريدا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سليم عنحوري

avatar

سليم عنحوري حساب موثق

سوريا

poet-Salim-Anahouri@

109

قصيدة

14

متابعين

سليم بن روفائيل بن جرجس عنحوري. أديب، من الشعراء. من أعضاء المجمع العلمي العربي. مولده ووفاته في دمشق. تقلد بعض الوظائف في صباه. وزار مصر سنة 1878م، فتعرف إلى السيد ...

المزيد عن سليم عنحوري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة