الديوان » لبنان » سليمان البستاني »

خلت ساحة الحرب من كل رب

عدد الأبيات : 167

طباعة مفضلتي

خَلَت ساحَةُ الحربِ مِن كُلِّ رَبِّ

فَعَجَّ العَجاجُ بِطَعنٍ وَضَرب

فمِن سِمُوِيسٍ إِلى زَنثُسِ

قِراعُ السُّيُوفِ ومَدُّ القِسي

فَبَادَرَ بالقَومِ أَوَّلُ بادِ

أَياسُ يشُقُّ صُفُوفَ الأَعادي

فَفَرَّجَ أَوَّلَ هَمٍّ وَباسِ

بَصَرعِ ابنِ إِفسُورُسٍ أَكمَاسِ

أَشَدُّ الثِّراقَةِ بَأساً شدِيد

وَجَبَّارُ هَولٍ وقَرمٌ عَنيد

لَوَاهُ أَياسُ بِطَعنتِهِ

فَغَارَت بِقَلبِ تَرِيكتِه

وَشَقَّت إِلى عَظمِ الجَبِينِ

فَجُندِلَ مَيتاً غَضِيضَ الجُفُونِ

تَلاهُ ابنُ تَثراكَسيلُ الأَغَرُّ

نَزِيلُ أَرِسبا الغَنِيُّ الأَبَرُّ

فَفِى مَضرَبِ السُّبلِ كانَ يَطُوف

يُغِيثَ العِبادَ وَيَقرِي الضُّيُوف

وَفَوقَ الطَّرِيقِ بَنَى دَارَهُ

لِيُكرِمَ بالقُربِ زُوَّارَهُ

أَعانَ وَلَم يُجدِهِ ما أَعانا

وَلم يَكُ مَن عَنهُ يَلقى الطِّعانا

بِسيَفٍ ابنِ تِيذِيُسِ صُرِعا

وَخادِمُهُ كَلسِيُوسُ مَعا

وَخَرَّ أُفَلطُ كَذَاكَ ذَرِيس

بعَامِلِ فُريالَ صَدرَ الخَمِيس

فَراحَ وَأَبقَاهُما بالزَّفِير

على أَسفُوسَ وفيذَس يُغِير

حَفِيدَي حَلِيفِ العُلى لَومدُونا

وَفرعضينِ مِن بِكرِهِ بُقلِيُونا

نَشا خِفيَةً بُقلِيونُ بِحِجرِ

فَتاَةٍ أَحَبَّ أَبُوهُ بِسرِّ

وَلَمَّا تَرعرَعَ ساقَ الشِّياه

فَرامَتهُ إِحدى بَنَاتش المِيَاه

فَدانَ لِبَربارَةٍ قَلبُهُ

وَعن تَوأَمَينِ انجلى حُبُّهُ

فبأسَهُما ابنُ مِكستَ أَبَادا

وَنالَ سِلاحَهُما مُستفادا

وفُولِيفِتيسُ رَمى أَستِيَالا

وأُوذِيسُ بالرُّمحِ مالَ وَصالا

جَرى يَطعَنُ الفَرقُسِيَّ فِذِيت

وطِفقيرُ آريتَوُونَ يُمِيت

وَأَصمى ابنُ نَسطُورَ أَنطِيلُخُس

بِنافِذِ عاسِلِهِ ابلِرُس

وَأَترِيذُ مَولى المَوَالي قَتَل

إِلاتُوسَ قَرمَ فِداسا البَطَل

وفِيلاقُ وَلَّى يَرُومُ الفِرارا

فَنَالَ بِطَعنِ لِطُوسَ البَوَارا

وميلَنثُيوسَ رَخمى أُورِفِيل

وَأَذرَستُ حَيًّا دَهاهُ مَنِيل

فَجَيشُ الطَّرَاوِدِ والفَتك دار

بِهِم قد تَرامَوا بِبَابِ الدِّيار

وأَذرَستُ شَبَّت تُغِيرُ الخُيُول

بهِ جامحاتٍ بِتِلكَ السُّهُول

بِغُصنٍ مِنَ الأَثلِ والكَبكَبَه

تُبَارِيهِ أُنشِبَتِ المَركَبه

فَسُحِّقَ مِضمَدُها وَالجِيَاد

أَغارَت وَقد أَفلَتَت لِلبِلاد

وأَذرَستِ للأَرضِ مُذ صُرِعا

إِزاءَ مَحالاتِها وَقَعا

فَأَدرَكَهُ وَهوَ يَجرِي مَنِيل

بِرُمحٍ طَوِيلٍ وَسَيفٍ صَقِيل

عَلى رُكبَتَيهِ تَراَمَى ذَلِيلا

وَقالَ أَلا فاعفُ وَارضَ بَدِيلا

فَإنَّ كُنُوزَ أَبي بِادِّخارِ

حَدِيداً وصُفراَ وَصافي نُضارِ

فَإِن تَعفُ عَنِّي فَأُقتَادَ حَيّا

لِفُلكِكَ يُولِكَ كَنزَاً مَهَيَّا

فَرَقَّ وَكادَ إِلى صَحبِهِ

يُشِيرُ إِلى الفُلكِ تَمضي بهِ

إِذا بِأخيهِ يَشُقُّ الصُّفُوفا

لِيُولِيهِ عَذلا وَلَوماً عَنِيفا

تَعِستَ مَنِيلا وَأَنتَ تُلاَم

عَلامَ رَحمِتَ أُولاءِ الِّلِئَام

بِأَيِّ خَنىً لَم يُسِيئُوا إِلَيكا

وَاَيَّ أَسىً لَم يهِيلُوا عَليكا

أَجَل فَليَبِيدُوا وَيَفَنَ الجَمِيعُ

فَتَاهُم وشَيخُهُمُ والرَّضيعُ

وَلاَ يَنجُ ناجٍ وَتَبلَ الجُسُومِ

وَلا يَعلُ قَبرٌ وتُمحَ الرُّسُومَ

أَصاخَ مَنِيلاً لَهُ وَارعَوَى

وَأَذرَستَ صَدَّ بِكُلِّ القُوَى

وَفي خَصرِهِ آغَمَمنُونُ أَلقى

سِناناً يُشَقِّقُ أَخشاه شَقَّا

وَداسَ عَلى صَدرِهِ وَاسجَرَّهُ

وَنَسطُورُ صاحَ يُشَدِّدُ أَمرَه

أَيادَانَوِيُّونَ آلَ الطِّرادِ

مَوالي أَرِيسَ رَقِيبِ الجِلاَدِ

فَمنكُمُ لا يَتَخَلَّف كَمِي

عَلى السَلبِ وَالكَسبِ كَي يَرتَمِي

فَيقفُلَ لِلقُلكِ فيما ادَّخَر

فَيلهُو وَذا اليَومُ يَومُ الظَّفَر

أَبِيدوا الرِّجالَ بِدارِ النِّزِال

فَيَخلُو المَجالُ وَثَمَّ المَنال

فَهاجَت بِهِم نَفَثاتُ الحَمِيَّه

وَماجَت تَجِيشُ النُّفُوسُ الأَبِيَّه

وَكادَ الطَّرَاوِدُ وَالعَزمُ خارا

يُوَلُّونَ نحوَ الدِّيارِ فِرارا

وَلَولا أَخُو هَكطُرٍ هِيلنُوس

أَجَلِّ العَوارِفِ يَثنِي الرُّؤُوس

لَوَلَّوا وَلَكِن أَتَى هَكطُرا

وَأَنيَاسَ يَبغِيهِما مُنذِرا

أَلا مُذ تَحَمَّلتُما الفادِحاتِ

وَمُذ كُنتُما رَأسَ كُلِّ الكُمَاةِ

بِسَلِّ القوَاضبِ بَأسٌ شدِيدُ

وَحَلِّ المصاعبِ رَأيٌ سدِيد

قِفا استَوقِفا الجُندَ عندَ الحُصونِ

لِئلأَ تُوَلِّي اتِقاءَ المَنُونِ

وَطُوفا بِهِم بِخَفِيفِ القَدَم

أَثِيرا القُوَى وَاستَحِثَّا الهِمَم

مَخَافَةَ أَن يُدفَعُوا بالأَسَى

مُوَلِّينَ حَتَّى حُجُورِ النِّسا

فَإِمَّا التَّجَلُّدُ مِنَّا بَدا

أَمِنّا شَماتَةَ لُدِّ العِدى

وَنَحنَ إِذا الجَاشُ بِالجَيشِ ثارا

لَبِثنا نَذُودُ وَنحمِي الذِّمارا

فَلا نَجوَةٌ مِن دَوَاعِيَ الضَّرُورَه

وَإِن بَلَغَ العَيُّ مِنَّا أَخِيرَه

وَإِن نَهَضَ العَزمُ بَينَ الجَمِيع

أَهكطُورُ فَاجرِي سَريعاً سَرِيع

إِلى أُمِّنا طِر وَقُل تَذهَبُ

جَمِيعَ النَّبِيلاتِ تَصطَحِبُ

وتَمضي إِلى قُمَّةِ القَلعَةِ

لِهَيكَلِ فالاسَ بالسُّرعَةِ

وَتُفتَحُ في الحالِ أَبوَابَهُ

وَتَدخُلُ بالذُّلِّ أَعتابَهُ

وتَحمِلُ أَبهى نِقَابٍ لَدَيها

لِيُسبَلَ فِيهِ عَلى رُكبَتَيها

وَتَنذُرُ عِندَ اندِفاعِ البَلِيَّه

تَقُودُ اثنَتَي عَشرَةً لِلضَّحِيه

تَبَائِعَ ما قُرِنَت تَحتَ نِير

إِذا هِي مَنَّت بِدَرءِ الشُّرُورِ

وَحَنَّت لِدَمعِ النِّسا وَالبَنِين

وَمَنَّت عَلَينا بِحِرزٍ أَمِين

وَصَدَّت ذِيُومِيذَ رَوعَ البِلادِ

نَذِيرَ البَلا واندِكاكِ العِمادِ

نَعَم هُوَ ظَنِّي أَشَدُّ العدى

وَأَطوَلُهُم صَولةً وَيَدا

وَلَستُاحاشي كَذَاكَ أَخِيلا

وَإِن كان لِلرَّبَّةِ ابناً جَلِيلا

فَهاكَ تَراهُ تَحَدَّمَ نارا

وَاأذكى الأُوَار فَلَيسَ يُجَارى

فَما كادَ يُحمِلُ قَولاً وَقَع

لِمُهجَةِ هَكطُورَ حَتَّى اندَفع

وَهَبَّ يُغِيرُ مِنَ العَجَلَه

وَعُدَّتُهُ تُرسِلُ الصَّلصَلَه

يَهِزُّ القَنا وَبخوضُ الصُّفُوف

يَهِيجُ النُّفُوسَ لِقَرعِ الحُتُوف

فَهاجَ الطَّراوِدُ بَأساً وماجُوا

وَتحتَ خُطاهُمُ عَجَّ العَجاجُ

فَصُدَّ الاَغارِقُ قَتلاً وَزَحفا

وَكَفُّوا عَن الطَّعنِ والضَّربِ كَفَّا

وَخالُوا وَقد بَلَغَ البَأسُ حَدَّه

بَني الخُلدِ قد رَفَدُوهُم بِنَجدَه

وَهَكطُورُ وَالقَرعُ يَعلُو صَدِيدُه

بِهِم صاحَ كالرَّعدِ يَدوِي هَدِيدُه

أَقَومَ الطَّرَاوِدِ جُندَ البُؤوس

وَنُجَّادَهُم مُسجِيشي النُّفُوسِ

فَها أَنا أَقصُدُ أَبراجَنا

لأَلقى الشُّيوخَ وأَزواجَنا

لِكَي يَنهَضُوا وَبِنَذرِ الضَّحيَّه

يُآلُوا ادِّراءً لِهذي البَلِيَّه

فَلا تبرَحُنَّ كَعَهدي بِكُم

بِتَصعِيدِكُم وَبِتَصوِيبِكُم

وَلَمَّا انتَهى راحَ تَوّأً يَسِيرُ

عَلى قَدَمَيهِ وَكادَ يَطِيرُ

وأَهدَابُ مِجوَبِهِ الأَسحَمِ

مِنَ الرَّأسِ تَضرِبُ لِلقَدَمِ

فَشَقَّ غُلُوكُسُ صَفَّ الرِّجال

كَذاك ذِيُومِيذُ يَبغي القِتال

وَعِندَ التَّلاقي وَقَد بَلَغا

خِلالَ الجُيُوشِ مَرامي الوَغى

ذِيُومِيذُ بادَرَهُ بالسُّؤال

فَمَن أَنتَ قُل يا أَشَدَّ الرِّجالِ

فَإِنَّكَ ما لُحتَ لي قَطُّ قَبلا

وَسُمرُ العَوَامِلِ تَفتَلُّ فَلاَّ

وَإِنّي إِخالُكَ فُقتَ الجَمِيعا

لأَنَّك لَم تَخشَ فَتكي الدَّرِيعا

فَوَيلَ أَبٍ لَم يَهَبَني ابنُهُ

فَلا شَكَّ يُهلِكُهُ حُزنُهُ

فَإِن كُنتَ مِن قَومِ آل الخُلُود

فَقُل وَاصدُقَنِّيَ حَتَّى أَعُود

فَلِيكُرغُ قاوَمَ آلَ السَّما

فَما قامَ قائِمُهُ بَعَد ما

تَقَفَّى مَرَاضِعَ رَبِّ الخُمُورِ

عَلى طَودِ نِيسا خِلالَ الصُّخُورِ

فَرَوَّعَهُنَّ بسَوطِ الفَنا

فَأَسقَطنَ من يَدِهنَّ القَنا

وَرِيعَ ذِيُونِيسُ مِنهُ وَغاصا

إِلى لُجَّةِ البَحرِ يَبغِي الخَلاصا

فَضَمَّتهُ ثِيتِس إِلى صَدرِها

تُخَوِّلُهُ الأَمنَ في بَحرِها

وَلِيكُرغُ مِن ثَمَّ كُلُّ إِلاه

يَعيشُ بدارِ النَّعِيمِ قَلاه

وزَفسُ بَلاهُ بِكَفِّ البَصَر

وَأَهلَكَهُ عِبرَةً لِلبَشَر

أَنا لَستُ أَبغِي لِقاءَ الأُولى

أُنِيلُوا الصَّفا في الدِّيَارِ العُلى

فإِن كُنتَ تُغذَى نِتاجَ التُّرَاب

فَأَقبِل وَذُق مِن ذِرَاعي العَذَاب

فَقالَ عَلامَ اقتَصَصت الخَبَر

وَنَحنُ كَأَوراقِ هَذِي الشَّجَر

فَبَعضاً يُبِيدُ الهَواءُ وَبَعضُ

عَلى مَنبِتٍ بائِدِ النَّبتِ غَضُّ

فَفِي كُلِّ عامٍ نَباتٌ أُبِيدا

بِهِ الغَابُ تُنمِي رَبِيعاً جَدِيدا

وكُلٌّ عَلى إِثرِ كُلِّ مَشَى

فَجِيلٌ تَلاشَى وَجِيلٌ نَشا

وَلَكن إِذا شِئتَ مِنِّي الحَسَب

فَإِنِّيَ مِمَّن سَما وَانتَسَب

فَغِيفيرِيا بَلَدٌ مِن بِلادِ

بأطرافِ أَرغُوسَ أَرضِ الجِيادِ

بِها كَانَ سيسيفُ أَدهَى الأَنامِ

سَلَيلُ أَيُولا عَزِيزَ المَقامِ

وكانَ غُلُوكُس لَهُ ابناً كَما

لِهَذا بَلِيرُوفُنٌ قَد نَما

فَفاق بَلِيرُوفُنٌ بالجَمالِ

وَمَمُتَدَحِ البَأسِ كُلَّ الرِّجالِ

وَقَد كانَ قَيَّضَ زَفسُ انتِصارا

لإِفرِيطَ فاحتل تِلكَ الدِّيارا

وَدانَت لَهُ كُلُّ تِلك الأُمَم

كَذَاكَ بَلِيرُوفُنٌ ذُو العِظم

وَلكِنَّ إِفرِيطَ أَضمَرَ شَرَّا

لَهُ إِذ رآه تَرَفع قَدرا

فَبَادَرَ يَطرُدُهُ مُستَبِدَّا

وَزَوجةُ إِفرِيطَ رَامتَهُ وَجدا

وعَن نَفسِهِ رَاوَدَتهُ فَأَعرَض

عَفافاً وَلِلعرضِ لم يَتَعَرَّض

لَهُ أَضمَرَت أَنتِيَا كُلَّ شَر

وَقالَت لإِفرِيطَ تُهمِي العِبَر

فمُوتَنَّ أَو فَليَمُت مَن أَراد

بِأَهلِكَ سُواً سَحيقَ الفُؤَاد

تَحَدَّمَ أِفرِيطُ لِكِن خَشِي

نَذِيراً خَفِيًّا وَلم يَبطُشِ

وَخَطَّ عَلى رُقعَةٍ مَهَرا

رُسُومَ الحِمامِ كما أَضمَرا

وَسَيَّرَهُ لِحِمِيهِ المُبَجَّل

بِلِيقِيَةٍ بالكِتابِ لِيُقتَل

فَسارَ وَآلُ العُلى حَرَسُ

عَلَيهِ لِحيثُ جَرَى زَنثُسُ

تَلَقَّاهُ بالِبِشرِ مَولى البِلاد

وَأًكرَمَ مَثواهُ ضَيفاً وَزَاد

فَتِسعُ لَيَالٍ كَذَا عَبَرَت

عُجُولٌ بِعِدَّتها نُحِرَت

وَلَمَّا انجَلى عاشِرُ العَشَرَه

بِوَردِيِّ أَنمُلِهِ النَّضِرَه

بَدا مُلكُ لِيقِيةٍ بالخِطاب

فَأَلقى الرَّسُولُ إِلَيهِ الكِتاب

فَلَمَّا تَنَاوَلَهُ وَتَلاهُ

لِقَتلِ الخَمِيرَةِ حالاً دَعاهُ

مُرَوِّعَةٌ مِن بَناتِ الخُلُود

على قُمَمِ الشُّمِّ قَسراً تَسُود

لَها رَأسُ لَيثٍ على ذَيلِ أَفعى

عَلى جِسمِ تَيسٍ مِنَ المَعزِ يَرعى

وَمن فَمِها نَفَثاتُ الأُوَار

تَقَاذَفُ ناراً تُثيرُ الشِّرار

ولكِن بآلِ العُلى وَثِقا

وكُلَّ وُجُودٍ لَها مَحَقا

وَثَنَّى بِقَتلِ رِجالِ البُؤُوسِ

عِظامِ السُّليمَةِ شُمِّ الرُّؤُوسِ

وَثَلَّثَ يَفتُكُ وَالمُرهِبات

أَمازُونَةَ الهَولِ حَتفاً أَمات

وَما كادَ يَفرَغُ حَتَّى أُقِيم

لَهُ ذلك اليَومَ مِن أَثَرِ

فَريعَ المَليكُ وَكفَّ الاأَذِيَّه

وأَيقَنَ عِزوَتُهُ عَلَوِيَّه

وَأَعلاهُ مُستبقِياً بالجَلالِ

وَأَنكَحَهُ ابنَتَهُ بِاحتِفالِ

وَشاطَرَهُ الحُكمَ والشَّعبُ رام

يُقِيمُ لَدَيهِم عَزِيزَ المَقام

لِذَا أَقطَعُوهُ هِباتٍ غَزِيرَه

جَناناً حِساناً وَأَرضاً وَفِيره

وَقد وَلَدَ ابنَينِ إِيسَندَرا

كَذَاهِفِلُوخَ الرَّفيعِ الذُّرى

ولَوذَميَةَ المُجتَباةَ وَمَن

بِها هامَ زَفسُ شَجاً وَاقتَرَن

وَمِنها نَشا سَرفِدُونُ المُعَلَّى

وَلَكِن بَلِيرُوفُنٌ سِيمَ ذُلاَّ

فَراحَ يَهيمُ على آلِسِ

بَعيداً عَنِ النَّاسِ وَالمُؤنِسِ

فَحُطَّ لَدى ساكِني الخُلدِ قَدرا

وَسامُوهُ بَعدَ التَّرَفُّع قَهرا

فإِيسَندَراً آرِسٌ قَتَلا

بِحَربِ السُّلِيمَةِ رَوعِ المَلا

ولَو ذَميَةٌ أَرطَمِيسُ قَلَتها

وَلضم تَعدُ مِن بَعدُ أَن جَندَلَتها

وَظَلَّ هِفُولُوخُ حَيًّا لَنا

فَذاكَ أَبي وَهوَ أَرسَلَنا

فَقَد حَثَّني أَن أَخُوضَ المَجالا

وَأَلقَى بِصَدرِ الجُيُوشِ الرِّجالا

وَأُعلي مَنارَ جُدُودِي الأُولى

أُنِيلُوا الفَخارَ وَشادُوا العُلى

فَهُم دَوَّخُوا كُلَّ قَرنٍ عَتا

بِليقِيَةٍ وَبإِيفِيرِيا

فَذا نَسبٌ فيهِ يعتزُّ مِثلي

وَهذا إِذَا شئتَ أَصلي وفَصلي

فَكَفَّ ذِيُومِيذُ مُستَبشِرا

وأَركَزَ عاسِلَهُ في الثَّرى

وَقالَ إِذاً لَكَ حَقُّ الإِخاءِ

عَلَيَّ وَإِنِّي حَلِيفُ الوَلاءِ

أَتَدرِي لأُونَفَسَ جَدِّي قَدِيما

بَلِيرُوفُنٌ كانَ ضَيفاً كَرِيما

وَعشِرينَ يَوماً لَهُ خَلَتِ

أَقامَ على الرُّحبِ والسَّعَةِ

وَقد أَحكما لِلوِفاقِ الوِثاق

قُبَيلَ حُلولِ أَوَانِ الفِراق

فَجَدِّيَ أَهدَاهُ أَبهَى نِجادِ

تَوَشَّت بِبِرفِيرِها المُستَفادِ

وَجَدًُّكَ كأسَ نُضَارٍ أَغَر

إِلى الآنَ في مَنزِلي تُدَّخَر

وَإِنّي أَبي تِيذِيُس ما رَأَيتُ

وَلكِنَّني عَنهُ هذا رَوَيتُ

فَقَد كُنتُ في المَهدِ لِمَّا الأَخاءَه

بِثِيبةَ بادَت وَمِنها الإساءَه

فَإِنَّا تَرَانا حَلِيفَي وَدَاد

وَما بَيننا لا يَحِلُّ الجِلاد

فَأَنتَ بِأَرغُوسَ ضَيفي الجَلِيلُ

وَفي لِيقيا لَكَ إِنّي نَزِيلُ

كَفَانِيَ ما فِي العِدى مِن رِجال

أَصُولُ عَلَيها فَتَلقى الوَبال

سَوَاءٌ بَنُو الخلدِ ساقَت لِباسي

أَوِ احتَحتُها مُستَطِيلاً بِنَفسي

وَأَنتَ كَفَاكَ بِقَرعِ البَلا

رِجالٌ تَرُومُ لَها مَقتَلا

وَخُذ لِلوِفاقِ سِلاحي دَليلا

وَهاتِ سِلاحَكَ عَنهُ بَدِيلا

لِيُعلَمَ أَنَّا نُرَاعي العُهُود

وَحُرمةِ آَبائنا والجُدُود

هُنَاكَ تَرَجَّلَ كُلُّ فَرِيق

وَبَعدَ التَّصَافُحِ عَهدٌ وَثِيق

وَزَفسُ غُلُوكُس رُشداً سَلَب

فَنَالَ نُحاساً وَأَعطى ذَهَب

فَشِكَتُهُ مئَةٌ عُجُول

تُساوِي وَذِي تِسعَةٌ لا تَعُول

معلومات عن سليمان البستاني

سليمان البستاني

سليمان البستاني

سليمان بن خطار بن سلوم البستاني. كاتب وزير، من رجال الأدب والسياسة، ولد في بكشتين (من قرى لبنان) وتعلم في بيروت. وانتقل إلى البصرة وبغداد فأقام ثماني سنين، ورحل إلى..

المزيد عن سليمان البستاني