عدد الابيات : 21

طباعة

لا ترض للحظ غضه

والمح من النور غضه

خد الربيع تبدى

فصل بلحظك عضه

شقائق شق قلبي

رواؤها واقتضه

كأنما الارض منها

خريدة مفتضه

ونرجس متغاض

كأنما الحزن مضه

يرنو بطرف كحيل

كمن يحاول غمضه

وسوسن ان تشمه

فكالوذائل بضه

أو السن الدر صيغت

او الطلا المبيضه

والاقحوان نجوم

ليست ترى منقضه

كانت ختاماً عليه

منه كمائم غضه

فحاول الجو رفضا

بفضة الطل فضه

لم يضحك الروض الا

دموعه المرفضه

مازال يولي فيولي

من كل ود محضه

حتى اذا الورد حيى

وعارض المسك عرضه

ابدى غلائل حمرا

ازارها منفضه

كأنما المزن جيش

يحاول الافق عرضه

كأنما البرق فيه

على اجتدالك حضه

كأنما الرعد قصفا

بكم يهدد ومضه

كأنما الريح تبغي

لبعض شأوك نهضه

كأنما البحر عاف

اليك قد شد غرضه

ومد بالنهر كفا

لكي تعجل قرضه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الابار الخولاني

avatar

ابن الابار الخولاني حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-Ibn-al-Abar-Khawlani@

36

قصيدة

1

متابعين

أحمد بن محمد الخولاني الأندلسي، أبو جعفر ابن الأبار. من شعراء المعتضد صاحب إشبيلية، ومولده ووفاته فيها. كان فاضلاً عارفاً بالأدب. له (ديوان شعر) وهو غير ابن الأبار المؤرخ "محمد ...

المزيد عن ابن الابار الخولاني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة