الديوان » العصر الايوبي » الرصافي البلنسي » أتتني من تلك السجايا بنفحة

عدد الابيات : 8

طباعة

أَتَتنِيَ مِن تِلكَ السَجايا بِنَفحَةٍ

هَزَزتُ لَها في الحَيِّ عِطفَيَّ مِن عُجبي

وَما ذاكَ إِلّا أَنَّ عَرفَ تَحِيَّةٍ

نَفَضتَ بِها مِسكاً عَلى الشَرقِ وَالغَربِ

تَصَدّى بِها الرَكبُ المُغَرِّبُ غَدوَةً

فَقُلتُ أَمِن دارينَ مُدَّلَجُ الرَكبِ

سَيَنشَقُّ عَن نَورِ الوِدادِ بِها فمي

فَقَد أَنبَتَت ما أَنبَتَت لَكَ في قَلبي

وَإِنّي وَإِن كُنتُ الخَلِيَّ لِشَيِّقٌ

إِلَيكَ عَلى بُعدِ المَنازِلِ وَالقُربِ

خَلا أَنَّ حالاً لَو قَضَت بِتَفَرُّغي

إِلى لازِمٍ مِن حَجِّ مَنزِلِكَ الرَحبِ

لَقُمتُ لَهُ ما بَينَ أَعلامِ رَيَّةٍ

وَبَينَ حِمى وادي الأَشاءِ مِنَ التُربِ

وَبَعدُ فَلا يُعطِش أَبا الحَسَنِ الحَيا

بِلادَكَ وَاِلتَفَّت عَلَيكَ حُلى الخِصبِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الرصافي البلنسي

avatar

الرصافي البلنسي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Rusafi-Al-Balansi@

80

قصيدة

1

الاقتباسات

2

متابعين

محمد بن غالب الرفاء الرصافي، أبو عبد الله. شاعر وقته في الأندلس، أصله من رصافة بلنسية، وإليها نسبته. كان يرفأ الثياب ترفعاً عن التكسب بشعره. وعرفه صاحب (المعجب) بالوزير الكاتب. ...

المزيد عن الرصافي البلنسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة