الديوان » العصر العباسي » علي بن الجهم »

لعمرك ما الناس أثنوا عليك

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

لَعَمرُكَ ما الناسُ أَثنَوا عَلَيكَ

وَلا قَرَّظوكَ وَلا عَظَّموا

وَلا سابَقوكَ عَلى ما بَلَغتَ

مِن الصالِحاتِ وَلا قَدَّموا

وَلَو وَجَدوا لَهُمُ مَطعَناً

إِلى أَن يَعيبوكَ ما أَحجَموا

وَلكِن صَبَرتَ لِما أَلزَموكَ

وَجُدتَ بِما لَم تَكُن تُلزَمُ

وَكانَ قِراكَ إِذا ما لَقوكَ

لِساناً بِما سَرَّهُم يُنعِمُ

وَخَفضُ الجَناحِ وَشيكُ النَجاحِ

وَتَصغيرُ ما أَعظَمَ المُنعِمُ

وَأَنتَ بِفَضلِكَ ألجَأتَهُم

إِلى أَن تَعالوا بِأَن يُكرَموا

معلومات عن علي بن الجهم

علي بن الجهم

علي بن الجهم

علي بن الجهم بن بدر، أبو الحسن، من بني سامة، من لؤي بن غالب. شاعر، رقيق الشعر، أديب، من أهل بغداد. كان معاصراً لأبي تمام، وخص بالمتوكل العباسي. ثم غضب عليه..

المزيد عن علي بن الجهم