الديوان » العصر العباسي » علي بن الجهم »

حسرت عني القناع ظلوم

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

حَسَرَت عَنِّيَ القِناعَ ظَلومُ

وَتَوَلَّت وَدَمعُها مَسجومُ

أَنكَرَت ما رَأَت بِرَأسي فَقالَت

أَمَشيبٌ أَم لُؤلُؤٌ مَنظومُ

قُلتُ شَيبٌ وَلَيسَ عَيباً فَأَنَّت

أَنَّةً يَستَثيرُها المَهمومُ

وَاِكتَسَت لَونَ مِرطِها ثُمَّ قالَت

هكَذا مَن تَوَسَّدَتهُ الهُمومُ

إِنَّ أَمراً جَنى عَلَيكَ مَشيبَ ال

رأسِ في جُمعِهِ لَأَمرٌ عَظيمُ

هُوَ عِندي مِنَ الهُمومِ الَّتي يَح

سُنُ فيها العَزاءُ وَالتَسليمُ

شَدَّ ما أَنكَرَت تَصَرُّمَ عَهدٍ

لَم يَدُم لي وَأَيُّ حالٍ تَدومُ

لَيسَ عِندي وَإِن تَغَضَّبتَ إِلّا

طاعَةٌ حُرَّةٌ وَقَلبٌ سَليمُ

وَاِنتِظارُ الرِضى فَإِنَّ رضى السا

داتِ عِزٌّ وَعَتبَهُم تَقويمُ

معلومات عن علي بن الجهم

علي بن الجهم

علي بن الجهم

علي بن الجهم بن بدر، أبو الحسن، من بني سامة، من لؤي بن غالب. شاعر، رقيق الشعر، أديب، من أهل بغداد. كان معاصراً لأبي تمام، وخص بالمتوكل العباسي. ثم غضب عليه..

المزيد عن علي بن الجهم

تصنيفات القصيدة