عدد الأبيات : 18

طباعة مفضلتي

أيا من طرفه سحرُ

ومن ريقته خمرُ

تجاسرتُ فكاشفت

كَ لما غُلبَ الصبرُ

وما أحسن في مِث

لِك أن ينهتك السترُ

وإن لامني الناسُ

ففي وجهك لي عُذرُ

فدعني من مواعيد

ك إذ حينكَ الدهرُ

فلا واللَه لا تبر

حُ أو ينقضي الأمرُ

فإما الغَصبُ والذمُّ

وإمّا البذلُ والشكرُ

ولو شئتَ تيسَّرتَ

كما سُمِّيت يا يُسرُ

وكن كاسمك لا تَمن

عك النخوةُ والكبرُ

فلا فُزتُ بحظِّي مِن

ك إن ذاع له ذِكرُ

أتاني عنك ما ليس

على مكروههِ صبرُ

فأغضيت على عمدٍ

وقد يغضي الفتى الحر

وأدبتك بالهجر

فما أدبك الهجرُ

ولا ردَّك عما كا

ن منك النُصحُ والزجرُ

فلما اضطرني المكرو

هُ واشتدَّ بي الأمرُ

تناولتك من ضري

بما ليس له قدرُ

فحرَّكتَ جناحَ الذل

لِ لما مسكَ الضرُّ

إذا لم يُصلِحِ الخيرُ ام

رَءاً أصلحه الشرُّ

معلومات عن الحسين بن الضحاك

الحسين بن الضحاك

الحسين بن الضحاك

الحسين بن الضحاك بن ياسر الباهلي، من مواليهم أو هو منهم، أبو علي. شاعر، من ندماء الخلفاء، قيل: أصله من خراسان. ولد ونشأ في البصرة، وتوفي ببغداد. اتصل بالأمين العباسي..

المزيد عن الحسين بن الضحاك

تصنيفات القصيدة