الديوان » مصر » أحمد شوقي »

لحظها لحظها رويدا رويدا

لحظها لحظها رويدا رويدا

كم إلى كم تكيد للروح كيدا

هذه مصر جاءها الدهر يسعى

وهو يا طالما جفاها وصدّا

ليس للدهر من وفاء ولكن

هاب فيها العباس أن يستبدّا

صاحب النيل في البرية إيه

حرّر النيل للبرية وردا

وارفع الصوت إن عصرك حر

لن يرى من سماع صوتك بدّا

إنما الملك أن تكون بلاد

وتصيب البلاد بالملك مجدا

فتول الذي سننت ونجِّح

لرعاياك في المعارف قصدا

ومر العلم أن يزور بلادا

عهدتها له الخلائق مهدا

واقدح الكهرباء فيه لتهدى

وأقمها على البخار لتندى

وأجلُ بأس الحديد فيها وجدّد

عهد بنّائها الذي كان عهدا

وأدع سودانها إليك يلبى

إنه كان للأعزة عبدا

حسبه حسبه كفاه كفاه

ما يراه العزيز عظما وجلدا

قل لراج أن يسترق يراعى

أنا لا أشترى بذا التاج قيدا

نومة السيف قد تكون حياة

ورأيت اليراع إن نام أردى

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس