الديوان » ليبيا » إبراهيم الأسطى »

تحت لفح الشمس في تيه

عدد الأبيات : 55

طباعة مفضلتي

تحت لفح الشمس في تي

ه الصحارى القاحلات

أوغل الركب حثيث الس

سير يجتاز الفلاة

فإذا الركب على مف

رق نهجين هلاك ونجاة

وعلى كل علاما

ت حوتها اللافتات

يمم الأول حادي

ه ونادى بالمسير

ومضى في إثره الرك

ب ولم يبد نكير

غير صوت خافت كا

ن يقول

جرت يا حادي وأخطأ

ت السبيل

مرت الأيام والرك

ب مجد في الصحارى

ورأى الركب أن الن

نهج عنه قد توارى

لفه التيه فظل ال

قوم في الأمر حيارى

خبط عشواء يسيرو

ن يمينا ويسارا

ذهب الحادي بهم في

مهمه من ظلمات

ينشر الذعر جناحي

ه على تلك الجهات

فعلى صوت من الرك

ب يقول

جرت يا حادي وأخطأ

ت السبيل

غير أن الحادي المغ

رور قد أبدى عنادا

وادعى أن طريق ال

خير ما كان أرادا

صدق البعض بما قا

ل خضوعا وانقيادا

وطوى بعضهم الغي

ظ وإن أبدى انتقادا

معلنا أن طريق الر

ركب حتما مهلكه

وهي للسالك لو كا

ن خبيرا مربكه

وإذا بعض من الرك

ب يقول

جرت يا حادي وأخطأ

ت السبيل

ومضى الحادي إلى غي

ر تجاه بالجماعة

موغلا في التيه اظ

هارا لآثار الشجاعة

فإذا الماء قليل

وبدا شبح مجاعة

فبدا العصيان في الرك

ب ولات اليوم طاعه

أخذت في القوم روح الش

شر تبدو ظاهره

ومضى قائدهم يخ

في النوايا الغادره

فإذا الركب ينادي

ويقول

جرت يا حادي وأخطأ

ت السبيل

لجأ الحادي إلى الحي

لة في الركب العرير

قال إني عالم بالرم

ل جدا وخبير

سأنبئكم فلا تستع

جلوني بالمصير

ومضي يرسم في الرم

ل خطوطا وسطورا

ثم أبدى دهشة مم

ما رأى كالمستريب

قال للقوم ثقوا في

فرج يأتي قريب

تمتم الركب بأصوا

ت تقول

جرت يا حادي وأخطأ

ت السبيل

وقف الركب من الاع

ياء والجوع الشديد

وانعدام الماء لا يت

رك للصبر وجود

وخيال الفرج المز

عوم حتما لا يعود

صمم الركب على أن

يقتل الحادي الجحود

فبكى مستعطفا كالط

طفل حيران ذليل

غير أن الركب من تع

ذيبه أشفى الغليل

ومضى بعد تسفيه يقول

مت لقد أخطأت يا حا

دي السبيل

هلك الحادي وإذ بالر

ركب قد شد قواه

ومضى للهدف المن

شود لا يبغي سواه

وسرى الإخلاص في ال

قوم على أقوى عراه

شملتهم رحمة في ال

يأس من عند الإله

فرأوا في الليل نجم ال

قطب فانصاعوا شمالا

وأتوا العمران في الصب

ح وشبح الموت زالا

هلل الركب بأصوا

ت تقول

نحمد الله هدانا للسبيل

معلومات عن إبراهيم الأسطى

إبراهيم الأسطى

إبراهيم الأسطى

إبراهيم بن عمر الكرغلي، يعرف بالأسطى. شاعر ليبي من قبيلة "الكراغلة" كان في أطوار حياته أشعر منه في نظمه. ولد في درنة (من مدن برقة) ونشأ يتيما فقيراً، يحتطب ليعيش..

المزيد عن إبراهيم الأسطى