الديوان » مصر » أحمد شوقي »

جلوسك أم سلام العالمينا

جلوسك أم سلام العالمينا

وتاجك أم هلال العز فينا

ملكت فكنت خير المالكينا

وأنت أجلهم دنيا ودينا

سرير لم يكن بالمطمئن

وملك غادروه بغير ركن

نهضت تقيم مائله وتبنى

فكنت الركن والسبب المتينا

وَلِيتَ الأمر أقدرَ من يليه

تخاف الله فيه وترتجيه

وتمحو آية العهد السفيه

وتجمع كلمة المتفرّقينا

بوقت فيه للمك انقلاب

وللعرش اهتزاز وأضطراب

فقمت فقرّ في يدك العباب

وأوشكت العواصف أن تدينا

بوقت فيه للأعدا دبيب

إذا ما راح ذيب جاء ذيب

لكل حزبه وبه يريب

وكنت لربك الحزب الأمينا

عداوات ينشن الملك لدًَّا

وأحزاب من الأتراك أعدى

تخذت البعض ضدا البعض جندا

فغال المفسدون المفسدينا

تغيرت الرجال فلا رجال

وزَيَّنَ للغَرورين الضلال

فراموا والذي راموا محال

ومن يرم المحال فلن يكونا

تمنوا للعدو كما تمنى

ولما يسألوا الأحياء عنا

فلا تتشبهوا يا قوم إنا

عرفنا مصر المتشبهينا

حجابك عند يلدزك الجلال

وأنت لها وللدنيا جمال

تنال الخافقين ولا تُنال

إذا قلبتَ في الأفق الجفونا

يرفِّعك المقام عن أبتذال

وعن عبث الحوادث والرجال

ومن يك ملكه حرب الليالي

يجد لصروفها وله شؤونا

تعالجهنِّ في سلم وحرب

وتلقاهنِّ في شرق وغرب

وتدفعهنّ من بعد وقرب

وتثنيهن حتى ينثنينا

وحيدا تستعان ولا تعان

كأنك في تفرّدك الزمان

ولكن أنت منه لنا أمان

وأكبر أن تخون وأن تمينا

تلذ بما يشقّ على العباد

وتنعم بانفرادك والسهاد

رويدا في جفونك والفؤاد

ومهلا يا أمير المؤمنينا

وقبلك لم يُنم عمرَ الأنام

وقد سهرت رعيته الكرام

وقومك عند مرقدهم نيام

فهل تحصى على القوم السنينا

تردّ على الليالي كل سهم

ولا يرددن سهمك حين ترمى

تجير على حوادثها وتحمى

ولا يحمين منك المحتمينا

وكم كرب كشفت وعظم هول

بفعل منك لم يسبق بقول

وأسطول رددت بغير حول

تشيِّعه الخلائق ساخرينا

جمعت الأمر حين الأمر فوضى

وشرَّفتَ اللواء وكان أرضا

وحصنت القرى طولا وعرضا

بآساد يهيبِّن العرينا

وكم لك من فيالق من طراز

غدوا خير الجنود لخير غاز

إذا زحموا الضياغم في مجاز

أبادوها وكانوا العابرينا

سلاح من سلاح الموت أمضى

إذا الإيمان يوم الروع أنضى

وبأس ينزل الأجبال أرضا

ويركبها إلى الهيجا متونا

نظمت الجيش بالقلم الحميد

كنظمي فيك أبيات النشيد

فإن فتشت عن بيت القصيد

قرأت الفتح والنصر المبينا

وفتح في العدوّ لنا جليل

شفعناه من الصفح الجميل

بأجمل منه من فعل الجميل

فكنا القادرين الصافحينا

بطشت فلم تدع لهمو وجودا

وكان البطش إشفاقا وجودا

صدقت قياصر العصر الوعودا

تريهم كيف عهد الظافرينا

وقائع في الزمان هي الجسام

إذا ذكرت لنا سأل الأنام

أجيش للخليفة أم غمام

أظلَّ تساليا سمحا هتونا

وقبل النصر نصر قد تجلى

عُلاً في العصر آثارا وجلّى

ظهرت على الحوادث وهي جُلى

وأكمدت العدا والشامتينا

تخبط قومه فيك الخطيب

يريبك في المجامع ما يريب

فما سمع الهلال ولا الصليب

بغيرك في عقاب المعتدينا

يزيد سفاهة فتزيد حلما

لأنت أجل أخلاقا وأسمى

فكنت لساكن البلقان سلما

وكان محرّك الشر الكمينا

كفيت الخلق نارا قد أثارا

وللشرف الرفيع أخذت ثارا

وقد يمحو بك الإسلام عارا

إذا الإسلام في يوم أُهينا

بحزم ليس من قال وقيل

وعز ليس بالرجل العليل

وبطش من يدَى سمح منيل

كريم معرق في الأكرمينا

أسود الترك هبى ثم هبى

وهزى الأرض في شرق وغرب

بمن يزجي الجيوش ومن يعبى

ومن يحمى المواقع والحصونا

وحيِّى من أقامك يا قلاع

ومن لك تحت رايته أمتناع

فليس كهذه بشرى تذاع

ولا كجلوس ربك تعلنينا

أشيري يا أرامل للسماء

ويا أيتام ضجوا بالدعاء

ويا شهداء ناجوا بالبقاء

إذا سُمع الملائك هاتفينا

إذا شاقتكم الأوطان يوما

أو أشتقتم بها أهلا وقوما

فناموا في أمان الله نوما

فكل عند خير الكافلينا

أربَّ العيد هذا العيد يُجلَى

وكم لك من دعاء فيه يتلى

ولكن شاعر الإسلام أعلى

وأوقع في نفوس المسلمينا

لقد بيضت للملك الليالي

فليل الملك بالزينات حالي

وكم لك في القلوب من احتفال

يكاد الجسم عنه أن يبينا

وهذى مصر باسطة اليدين

تؤدّى من ولائك خير دين

وتلحظ عيدك الأسنى بعين

تفاجى بالهوى تلك العيونا

فهل عند الإمام لها قبول

وهل نحو الإمام لها وصول

فتشكو من جراح ما تزول

وكيف يزول ما بلغ الوتينا

أتتك تغض من طرف الحياء

تتوب إليك من ماضي الرياء

وتبسط في ثراك يد الرجاء

وتُلقى فيه آمال البنينا

فقابلها بعطفك والنوال

وأنزلها بسوحك والظلال

أدام الله ذاتك للمعالي

وأيَّد تاجها ورعى الجبينا

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس