الديوان » مصر » أحمد شوقي »

طوقتك السحب بالمنن

طوقتك السحب بالمنن

ووقيتِ الضير من دمن

وجزيت الخلد عن زمن

كان كل العهد بالزمن

مرّ في تلك الظلال لنا

كمرور الحلم في الوسن

منّة للدار نذكرها

بلسان المدمع الهتن

دارُ من أحببت آيتها

أنها تصغي بلا أذن

عهدها لي والمنى أمتزجا

كامتزاج الروح بالبدن

إذ عنان العيش منطلق

بالصبا واللهو والددن

لَيِّنٌ حال الهوى وإذا

رضته للصحو لم يلن

وفؤادي لا رشاد له

طالب اللذات ليس ينى

أوهنته الحادثات هوى

وهو خفاق على الوهن

كل ركن كل زاوية

هيكل يهفو على وثن

خلع الأسرار كاهنه

وبغير الحسن لم يدن

عجبا توفى الديار ومن

لك بالوافين للسكن

في هوى الأوطان معذرة

لذوى الأخلاق والفطن

أنت في فقر إذا أفتقرت

وإذا أستغنت فأنت غنى

وإذا عزّت عزّزت بها

وإذا هانت فرُح فهُن

إن إنسانا تقابله

ليس إنسانا بلا وطن

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المديد


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس