الديوان » مصر » أحمد شوقي »

بات المعنى والدجى يبتلى

بات المعنّى والدجى يبتلى

والبرح لا وانٍ ولا منجلي

والشهب في كل سبيل له

بموقف اللُّوّام والعذل

إذا رعاها ساهيا ساهرا

رعينه بالحدق الغفّل

يا ليل قد جرت ولم تعدل

ما أنت يا أسود إلا خلى

تالله لو حكِّمت في الصبح أن

تفعل خفت الله لم تفعل

أو طلت سيفا في جيوش الضحى

ما كنت للأعداء ما أنت لي

أبيت أشقى ويدير الجوى

والكأس لا تفنى ولا تمتلي

والخدّ من دمعي ومن فيضه

يشرب من عين ومن جدول

والشوق نار في رماد الأسى

والفكر يذكي والحشا يصطلى

والقلب قوّام على أضلعي

كأنه الناقوس في الهيكل

غدت برب النفس من شِقوتي

وبالركاب الأسعد المقبل

أهلا برب النيل رب القرى

رب البطاح الكثر مما يلى

الجامع العرشين في واحد

واللابس التاجين في المحفل

والساحب الذيل على عصره

على ملوك الزمن الأوّل

أهلا بمولانا وسهلا به

ومرحبا بالسيد المفضل

الممتطى متن السها عزة

فلو أشار الدهر لم ينزل

المنعم المجزل عن نفسه

عن جدّه عن جدّه المجزل

الجاعل الأمة من عدله

والفضل بين الظل والمنهل

عاصمة النيل أزدهِى وأنجلي

واتخِذي اليوم صنوف الحلى

واستعرضي الخيل ومدّى الع

يد بالجحفل فالجحفل

وأنت يا قصر ابتهج وابتهل

وأهد الملا بالعلم المرسل

وأزلف الوفد إلى ربهم

وظلل السدّة واظّلل

ويا بني مصر أهرعوا وأضرعوا

بحفظ مولى مصر والموئل

هذا لكم وجه الندى والهدى

فاستقبلوه خير مستقبل

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس