الديوان » العصر العباسي » مصطفى البابي الحلبي »

هو الدهر يأتي صرفه بالعجائب

عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

هو الدهر يأتي صرفه بالعجائب

يشوب بمر السلب حلو الموهب

بلوناه طوراً سالباً إثر واهب

يمر وطوراً واهباً إثر سالب

فذاك حياة المجد من قد فقدتها

وشكرا فقد كانت ختام المصائب

ويهنيك بل يهنا بك المنصب الذي

به ابتسمت تيها ثغور المناصب

جدعت به عرنين كل معاند

وأقررت جفني كل خدن وصاحب

وصلت على الأعداء صولة أروع

كصولة آساد الشرى في الثعالب

تعرض قوم للعلى قد تعرضوا

بكفي أشل لاقتناص الكواكب

تمنوا وحاشا المجد أن يتقدموا

عليك وهاموا بالأماني الكواذب

تصدوا لما يذكي حشا المجد حرقة

وتغدو به العلياء أغضب عاتب

متى قنص البوم البزاة أم استوى

حضيض الثرى فوق النجوم الثواقب

فجرعتهم ما الصاب أيسر طعمه

وآيوا على الأعقاب أوبة خائب

نضيت لهم سيفاً من العزم ماضياً

شكا غربه من فلق هام النوائب

فأصبح كل وهو أحجم هارب

كأن لم يكن من قبل أقدم راغب

رأوا منك ندباً يستعيذ ببأسه الز

زمان وتخشاه صروف العواقب

أخا عزمة لو كلفت صدم يذبل

لأطرق مدحوراً ضئيل المناكب

له سؤدد لو كان للشهب لم تفق

شموس نهار أو نجوم غياهب

ورأي سديد لاذكاء منيرة

لديه ولا السهم السديد بصائب

ورقة خلق زانها الفضل والبها

وجود به ينهل نوء السحائب

لذاك أتاه المجد أخطب راغب

رووافت له العلياء أرغب خاطب

وان حساماً شيخ الإسلام ضارب

به لجدير بافتلاذ المآرب

جزاه إله العرش خيراً عن العلي

فقد صانها عن موبقات المثالب

إليك ثنينا أحمد بن محمد

عنان القوافي والثنا المتراكب

أما لو تخذت البرق عضباً وطأطأت

لبأسك أعناق الأسود الغوالب

وصغت هلال الأفق نعلا وسابقت

مساعيك للعليا جياد الجنائب

لما نلت الأدون ما أنت أهله

ولو كنت من أضعافه في المراتب

ألست من القوم الأولى مكرماتهم

بها تضرب الأمثال في كل جانب

يترجم عنها كل باد وحاضر

ويقصر عنها كل ساع وطالب

هم جذبوا ضبع المكارم واحتسوا

ضريب المعالي من ضروع الرغائب

تحلى بهم جيد الزمان وأغدقت

بنوء علاهم ناضبات المشارب

وراشوا سهام المكرمات وأشحذوا

ظُباها كما فلوا سيوف النوائب

ليوث شرى في أجمة من يراعهم

ملوك علا من كتبهم في كتائب

وأنت الذي شيدت عالي منارهم

وجددت ما أبلته أيدي الحقائب

ورضت جموح الفضل بعد شتاته

فلا زلت قيد الآبدات الشوارب

معلومات عن مصطفى البابي الحلبي

مصطفى البابي الحلبي

مصطفى البابي الحلبي

مصطفى بن عبد الملك (أو عثمان) البابي الحلبي. شاعر من القضاة، نشأ بحلب وولي قضاء طرابلس الشام، ثم مغنيسيا، فبغداد، فالمدينة المنورة (سنة 1091)، وحج تلك السنة وتوفي بمكة. له..

المزيد عن مصطفى البابي الحلبي

تصنيفات القصيدة