عدد الابيات : 26

طباعة

يا بقعة حسر الجما

ل لدى معالمها لثامه

ومخيماً ضرب الكما

ل على مسارحه خيامه

ومقام أنس بالنعيم

مذكراً دار المقامه

مأوى النقابة والنجا

بة والنباهة والصرامه

ومقيل أرباب النبا

هة والشهامة والفخامه

وملاذ من عبثت به

أيدي الخصاصة والأصنامه

يرنو بنفسجها إليك

بعين زرقاء اليمامه

ويدير نرجسها علينا

باليد البيضاء جامه

والطير ينفث بالغصو

ن رقي نقي لذغ السآمه

وقويق يرشفنا على

ظمأ ارق من المدامه

وتراه مخفوض الجنا

ح وربما أبدى غرامه

وإذا كسته الريح در

عا سل من زهو حسامه

فاللهو في جنباته

ملقي على طرف الثمامه

والقصر فيه كأنه

صدر تفرد بالزعامه

رفعت لمرتاد الهنا

شرفاته رفع العلامه

حتى غدا وكأنه

في وجنة الشهباء شامه

جمع النقيب المصطفى

للمجد عن بدء نظامه

نسب أضاء كأنما

فلق الصباح له دعامه

ومكارم نسخت بها

أخبار أوس وابن مامه

وعزائم ترمي الأسو

د لها الفرائس عن زعامه

وغزير فضل كم شفي

من فيضه صاد أوامه

أدب كويتي الروض

غب قطار أنداء الغمامه

يا محتد المجد الذي

ما فض منتقض ختامه

كم نعمة لك في الرقا

ب كأنها طوق الحمامه

فليهنك القصر المشيد

بالسعادة والكرامه

متمتعاً بتعانق ال

إقبال فيه بالسلامه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن مصطفى البابي الحلبي

avatar

مصطفى البابي الحلبي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Mustafa-Al-Babi-Al-Halabi@

56

قصيدة

6

متابعين

مصطفى بن عبد الملك (أو عثمان) البابي الحلبي. شاعر من القضاة، نشأ بحلب وولي قضاء طرابلس الشام، ثم مغنيسيا، فبغداد، فالمدينة المنورة (سنة 1091)، وحج تلك السنة وتوفي بمكة. له ...

المزيد عن مصطفى البابي الحلبي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة