الديوان » العصر العباسي » مصطفى البابي الحلبي »

برق تألق وهنا والدجا هادي

عدد الأبيات : 29

طباعة مفضلتي

برق تألق وهنا والدجا هادي

على العواصم من أكناف بغداد

جافي جنوب رجال عن مضاجعها

وبات يولع أشجاناً بأكباد

نار على الكرخ تصلى حرها مهج

بالشام تمزج تقريباً بأبعاد

تزجي سحائب أجفان موكلة

بالسفح ما عن برق أوحدا حادي

شوقاً إلى الجانب الشرقي إن به

قوماً حنيني إليهم بعض أورادي

قد مازج الروح مني حبهم ورسا

ودادهم في فؤادي قبل إيجادي

لا تسجع الورق إلا من تذكرهم

ولا يترجم إلا عنهم الشادي

في كل حسن بدا في الكون أشهدهم

واجتلى نارهم في كل وقاد

هم عدتي هم عمادي هم رجائي هم

إذا لبست شعار الفخر أسيادي

هل أنت يا بارق الزوراء مخبرنا

من غير جهل بنا عن ذلك النادي

عما تضمن من مجد ومن شرف

وما تكف من صيد وأمجاد

من كل أزهر يستسقي بغرته

صوب الغمام وتروى غلة الصادي

بل كل أغبر ذي طمرين ترهبه

صيد الملوك وتلوي لاسمه الهادي

أولئك القوم كل القوم جارهم

بمستقر السها عن سطوة العادي

نعم إذا الدهر أبدى لي نواجذه

فمعقلي وملاذي عترة الهادي

رُقى السموم أطباء القلوب هدا

ة الخلق يؤخذ عنهم كل إسناد

للباز الأشهب عبد القادر انتجعت

آمالنا واسترادت خير مرتاد

إذا طمى البؤس وانثالت مسائله

لذنا به وأدرأنا صخرة الوادي

متى نرد ماء بغداد ركائبنا

فابشر فأنت من الزلفي بميعاد

هنا بك الشرف الأعلى ومحتده

فضل عميم وفيض رائح غادي

خذ قدر ما شئت من لطف ومن مدد

وارتع كما شئت في فيض وإرشاد

ترى المواهب تترى لا نفاد لها

براً لبر وامداداً لأمداد

حماة بغداد عبد يستغيث بكم

يرجو الإعانة يا سكان بغداد

يا ويحه بارح السبعين منهمكا

في غيه بين إصدار وابراد

يرجو الأنابة والأيام تقعده

كأنما هو مقرون بأصفاد

يا ساكين سدة الزوراء إن بنا

برح الظماء وأنتم منهل الصادي

لقد تحملت أعباء القضاء على

ضعف ومقتل من يشقي به بادي

ضللت قصد هدائي واستجرت به

أبغي دليلاً لإصلاحي وإرشادي

حاشاكم يا كرام الحي أن تدعو

نزيلكم رهن إنكار وانكاد

معلومات عن مصطفى البابي الحلبي

مصطفى البابي الحلبي

مصطفى البابي الحلبي

مصطفى بن عبد الملك (أو عثمان) البابي الحلبي. شاعر من القضاة، نشأ بحلب وولي قضاء طرابلس الشام، ثم مغنيسيا، فبغداد، فالمدينة المنورة (سنة 1091)، وحج تلك السنة وتوفي بمكة. له..

المزيد عن مصطفى البابي الحلبي