الديوان » العصر العباسي » مصطفى البابي الحلبي »

تذكر بالباب ظبيا غريرا

عدد الأبيات : 40

طباعة مفضلتي

تذكر بالباب ظبياً غريرا

وعيشا رقيق الحواشي نضيرا

وعهداً ترف أساريره

قطفنا به العيش غصنا غضيرا

مساحب أذيال لهو بها

لبسنا الشباب طرباً طريرا

وفي سفح تيماء وادٍ أغن

ينبت نوراً ويثمر حورا

إذا مس فاضل ذيل الصبا

ثراه ثراه يفت العبيرا

نسيماً عليلاً وظلا ظليلا

وماء نميراً وروضاً مطيرا

تعانق فيه الغصون الغصون

ويلطم فيه الغدير الغديرا

وللورق صدح بأفنانها

كألحان داود يتلو الزبورا

وأثر فرط اعتلال النسيم

في حركات الغصون فتورا

وللريح بالطير فوق الغصون

بها عبث يستخف الوقورا

فبينا يكاد يمس الثرى

بها أو يكاد يمس الأثيرا

وماء يسبح على وجهه

ويسرح في كل واد مغيرال

فلولا تشبث حصبائه

به كاد من خفة أن يطيرا

إذا ما استدار خلال الرياض

تخال معاصم ضمت خصورا

هنالك خلفت صفو الحياة

نعم ودفنت الهنا والسرورا

أكابد في الروم ليلي الطويل

وقد كان من قبلُ ليلي قصيرا

ووكلت طرفي برعي النجوم

من بعد أن كنت أرعى البدورا

وهيفاء تستن من مرح الشبا

ب تعير الغزال النفور النفورا

أتتني تفيض من دمعها

أسى وترقرق جفنا كسيرا

فلو رقرقته لمنحدر من

السيل لاستوقفته فتورا

رجت إذا حست بوقع الفرا

ق أما مُقاما معا أو مسيرا

وقد رضى المجد أن لا أقيم

وضن الصوان بها أن تسيرا

أردت ثوائي فديتك هل

لغير الثواء جشمت السفورا

فردت على كبد خافت

وسرت أقلب طرفاً حسرا

وزودني ثغرها ما به

تعلمت نظم الدراري سطورا

عقود تود الكواعب لو

تساق لأعناقهن مهورا

نسيم الصبا ان مررت على

ربا جوشن فحمدت المرورا

تلطف وما بك من فاقة

لأن تشتري اللطف أو تسعيرا

فبلغه عنا وإن كان منا

لديه قليلا سلاماً كثيرا

وصف ما بقلبي له انني

أراك بداء القلوب خبيرا

خليلي ومن يقتضي دهره

بخل فقد رام أمراً عسيرا

إلام وحتام تضرب بالأماني

الطويلة عمراً قصيرا

فمن باب هذا إلى باب ذا

ترجى الأمير وتخشى الوزيرا

ونستعتب الدهر جهلاً وهل

لك الخير يعتب قداً أسيرا

وماذا عسى يستقر امرئ

أضلته سنون الأكسورا

فتى حلب الدهر أشطاره

واتهم طوراً وأنجد طورا

وجاب الفجاج وخاض العجاج

وأوسعه الدهر شراً وخيرا

فألفى للأي عصارة ما

تصب عليه اللثاث غرورا

وإذ لا قرر على حالة

فكن راعي الضأن أو أزدشيرا

ومن لم يرض نفسه بالقنوع

وان لبس التاج عاش فقيرا

معلومات عن مصطفى البابي الحلبي

مصطفى البابي الحلبي

مصطفى البابي الحلبي

مصطفى بن عبد الملك (أو عثمان) البابي الحلبي. شاعر من القضاة، نشأ بحلب وولي قضاء طرابلس الشام، ثم مغنيسيا، فبغداد، فالمدينة المنورة (سنة 1091)، وحج تلك السنة وتوفي بمكة. له..

المزيد عن مصطفى البابي الحلبي