الديوان » العصر الجاهلي » قس بن ساعدة »

قد كنت أسمع بالزمان ولا أرى

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

قَد كُنتُ أَسمَعُ بِالزَمانِ وَلا أَرى

أَنَّ الزَمانَ يُطيقُ نَتفَ جَناحي

فَأَراهُ أَسرَعَ فِيَّ حَتّى أَصبَحَت

بيضاً مُتونُ عَوارِضي مِن أَراحي

وَأَنا الكَبيرُ لِنِسبَةٍ في قَومِهِ

هَيهاتَ كَم ناسَمتُ مِن أَرواحي

صافَحتُ ذا جَدَنٍ وَأَدرَكَ مَولِدي

شَمِرُ بنُ عَمرٍو يُتَّقى بِالراحِ

وَالقَيلُ ذو يَزَنٍ رَأَيتُ مَحَلَّهُ

بِالقَهرِ بَنيَ جَنادِلٍ وَصِفاحِ

فَتَكَ الزَمانُ بِمُلكِ حِميَرَ فَتكَةً

تَسعى بِكُلِّ عَشِيَّةٍ وَصَباحِ

أَودى أَبو كَرِبٍ وَعَمرٌو قَبلَهُ

وَأَبادَ مُلكَ أُذَينَةَ الوَضّاحِ

وَأَبادَ أَفريقيسَ بَعدَ مَقامِهِ

في المُلكِ بِالمُستَغرِقِ المُجتاحِ

وَالصَعبُ ذو القَرنَينِ أَصبَحَ ثاوِياً

بِالحِنوِ بَينَ تَلاعُبِ الأَرواحِ

وَغَدا بِأَبرَهَةَ المَنار فَأَصبَحَت

أَيّامُهُ مَسلوبَةَ الإِصباحِ

أَخنى عَلى صَيفي بِحادِثِ صَرفِهِ

مُستَأثِراً بِجَذيمَةَ الوَضّاحِ

آفآيْنَ عَلكَدَةُ الهُمامُ وَمُلكُهُ

أَم أَينَ عِزُّ عَبادَةَ الفَتّاحِ

لا تُمسِ في شَكِّ المُنونِ أَما تَرى

أَيّامُهُ مَشهورَةَ الإيضاحِ

لا تَأمَنَن مَكرَ الزَمانِ فَإِنَّهُ

أَردى الزَمانُ بِشَمَّرَ الوَضّاحِ

بَرَكَ الزَمانُ عَلى اِبنِ هاتِكِ عَرشِهِ

وَعَلى أُذَينَةَ سالِبِ الأَنواحِ

وَعَلى الَّذي كانَت بِموكَلِ دارِهِ

نُهبُ القِيانِ وَكُلِّ أَجرِ وِشاحِ

مِن بَعدِ مُلكِ الصينِ أَصبَحَ هالِكاً

أَكرِم بِهِ مِن هالِكٍ مُجتاحِ

إِنَّ الَّذينَ تَمَلَّكوا وَقَد أُهلِكوا

وَعَلى المُقَنَّعِ حَلَّ بِالأَبراحِ

شَخَصَت عَلى بُعدِ النَوى أَشخاصُهُم

فَراتَهُم الأَوهامُ كَالأَشباحِ

أَفَبَعدَ أَملاكٍ مَضَوا مِن حِميَرِ

يُرجى الفَلاحُ وَلاتَ حينَ فَلاحِ

مَن ذا تَصافَقَ كَفُّهُ كَفَّ الرَدى

يَشري التُقى عَن بَيعَةِ الأَرواحِ

معلومات عن قس بن ساعدة

قس بن ساعدة

قس بن ساعدة

قس بن ساعدة بن عمرو بن عدي بن مالك. خطيب العرب وشاعرها وحليمها وحكيمها في عصره، كان أسقف نجران يقال أنه أول من علا على شرفٍ وخطب عليه، وأول من..

المزيد عن قس بن ساعدة

تصنيفات القصيدة