الديوان » العصر المملوكي » ابن القيسراني »

كيف قلتم ما عند عينيه ثار

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

كيف قلتُمْ ما عندَ عينيْه ثارُ

وبخدَّيْه من دمي آثارُ

لو شهدتم إِعْراضَه وخُضوعي

لم يكنْ في قضيّتي إِنكار

يا لَقومي وكيف تُنْكر قتلي

لَحَظاتٌ جُحودُها إِقرار

إِن تطلّبتُمُ من الطرْف

والوجْنة عُذري ففيهما أَعذار

أضو سأَلتُمْ أَيُّ البديعيْن أَذْكى

جُلَّ ناري فذلك الجُلَّنار

ما أَراني ليلي بغير نهارٍ

غيرُ ليلٍ يلوح فيه نهارُ

زاد إِراقُ وجهه بين صُدغيْه

وفي الليل تُشْرق الأَقمار

لا تسلْني عن الهوى فهو في

الأَجفان ماءٌ وفي الجوانح نار

ويظنّ العذولُ أَنّ مشيبي

ضاحكٌ عنه لِمَّةٌ وعِذار

لم أَشِب غير أَنّ نار فؤادي

أُلهبت فاعتلى الدُّخان شرارُ

معلومات عن ابن القيسراني

ابن القيسراني

ابن القيسراني

محمد بن نصر بن صغير بن داغر المخزومي الخالدي، أبو عبد الله، شرف الدين بن القيسراني. شاعر مجيد. له (ديوان شعر - خ) صغير. أصله من حلب، وولده بعكة، ووفاته..

المزيد عن ابن القيسراني

تصنيفات القصيدة