الديوان » العصر الايوبي » داود بن عيسى الايوبي » إلى كم أخفي الوجد والدمع بائح

عدد الابيات : 14

طباعة

إلى كم أُخفّي الوجدَ والدمعُ بائحُ

وكم ارتجي صبراً وصبري نازحُ

خلعتُ عِناني وانطلقتُ مع الصِّبا

وشمَّرتُ عن ساقِ الهوى لا أُبارحُ

وبي ظبيةٌ كحلاء قلبي كِناسُها

لذا جنحت منّي اليها الجوانحُ

ولو لم تكن ظبياً نِفاراً ومُقلةً

وجيداً لما تاقت اليها الجوارحُ

على لينِ غُصنِ البانِ منها خمائلٌ

وشمسُ الضُّحى منها عليها ملامحُ

ولولا سناها ما تألّق بارق

ولولا هواها ما ترنّم صادح

حننتُ اليها والغرامُ يحُثُّني

وقد ساقَني شوقٌ اليها يكافحُ

ولما أتاني طيفُها يخبرُ الهوى

يُوهمني بالمكرِ أنّي مُصالحُ

تذكَّرتُ ربعَ الأنس عن أيمنِ الحِمَى

وأغصانُ بانٍ دونهُ تتَناوحُ

فكادت تطيرُ النفَّسُ مِن فرطِ شَوقِها

الى عالمٍ فيه النُّفوسُ سوابحُ

مقربةُ الأرواحِ في عالم البقا

مُقربةٌ من ربِّها لا تُبارحُ

يُطافُ عليهم من رحيقِ ختامهِ

مِنَ المسكِ ما تُحييكَ منه الرَّوائحُ

جنانٌ عليهم دانياتٌ قِطافُها

وفي ظلِّها مالا تَمنَّى القرائحُ

هنالكَ من لم يأتهِ فهو خاسرٌ

ومن حلَّ فيه فهو لا شكَّ رابحُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن داود بن عيسى الايوبي

avatar

داود بن عيسى الايوبي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Dawood-bin-Issa-Al-Ayyubi@

97

قصيدة

1

الاقتباسات

7

متابعين

داود بن الملك المعظم عيسى بن محمد بن أيوب، الملك الناصر صلاح الدين. صاحب الكرك، وأحد الشعراء الأدباء. ولد ونشأ في دمشق. وملكها بعد أبيه (سنة 626 هـ) وأخذها منه ...

المزيد عن داود بن عيسى الايوبي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة