الديوان » العصر المملوكي » ابن دانيال الموصلي » ولقد ركبت من الحمير مكمدا

عدد الابيات : 8

طباعة

وَلَقَدْ رَكبت منَ الحميرِ مكمّداً

مَكراً بطيّاَ للحرانِ مصاحبا

رِجلايَ في جَنْبَيْهِ منذُ رَكبتُهُ

لَنْ يَفْتَرا فَغَدَوتُ أمشي راكبا

عَجبتُ وشان الحب غير عجبِ

إذا ماتَ بالأشواقِ كلُّ غريبِ

تَباعَدتِ الأجسامَ منا وإنَسنا

لنا جامعٌ منْ رَويةٍ وقلوبِ

لَنا كل يومِ منزلٌ تُربةُ النوى

وَقُرب خَليلٍ وَهْوَ غيرُ قريَبِ

أُفارقُ خلاً بعدَ خلٍّ كأنّني

أُفارقُ نجلي أَو أَخي وَنَسيبي

كأنيَ من كلِّ البلادِ فَمَدْمَعي

علَى كل بادٍ أَو فراقِ حبيب

على أَنّني لولا اغترابي لم أَطبْ

وما عاقلٌ في بَلدةٍ بغريبِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن دانيال الموصلي

avatar

ابن دانيال الموصلي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-Daniyal@

293

قصيدة

2

متابعين

محمد بن دانيال بن يوسف الخزاعي الموصلي، شمس الدين. طبيب رمدي (كحال) من الشعراء. أصله من الموصل ومولده بها. نشأ وتوفي في القاهرة وكانت له دكان كحل في داخل باب الفتوح. ...

المزيد عن ابن دانيال الموصلي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة