الديوان » العصر المملوكي » ابن دانيال الموصلي » لي الله من شيخ جفاني أحبتي

عدد الابيات : 50

طباعة

لِيَ اللهُ مِن شَيخٍ جَفاني أحبّتي

وَقَدْ بَهرَجَ النّقد المماحِك ضيعَني

أُحَمُل شّيبي صِبغةً بعدَ صبُغَةٍ

وَصُبغَة ربُ العَرْش أَحسن صُبغَةِ

وإذْ شَابَ رأسي شاب عَيشي شآيبٌ

رَمى بفُؤادي مُنيَتي بِمنيّتي

وحاوَلت أنْ يَخفَى مَشيبي فَما اختَفَى

ويكفيكَ أنّي كاذِبٌ وَسطَ لِحيتيْ

وَسُمِّتُ طاووسَ الملائِكِ إذْ بَدَتْ

مطوَّسَةً كالرّيش ريشي بِكَونتي

وَما شِبتُ حتّى شابَ قلبي منَ الهوى

وَقَد نَفّرَتْ عنِّي الخرائدَ شَيبتي

بَيَاضٌ بهِ تجري دموعي كأنَه

لِذاكَ دموعُ العَين صاحبُ دَمعَةِ

وَتشمِلُه بالنّيلِ منّي أصابِعٌ

مُخَلّفَةٌ عنَدَ الوفاءِ بِزُرقَةِ

فواعَجباً منهُ بَياضاً تَوَسّخَتْ

بهِ عندَ مَنْ أهوى مطارفْ صَبوتي

وَهَبني لها بالغشِّ والنّيل سائراً

فأينَ نُهوضي للنّكاح وَهِمّتي

ولي صاحِبٌ طلقُ المحيّا بِصُبغَةٍ

بَهِيُّ المحيّا نَحوهُ النّفسُ حنّت

تَقَمّصَ منْ قُمصِ الخلاعة حلّةً

عَليها طرازٌ مِن وقارٍ وَحِشمَةٍ

وإنْ كانَ موسوماً بِشَيبٍ فإنّهُ

عَليها طرازٌ مِن وقارٍ وَحِشمَةٍ

وإنْ كانَ موسوماً بِشَيبٍ فإنّهُ

تَعَرّى شباباً كانَ أحسنَ حلّة

أراني غراباً في الكهولةِ أبقعاً

على رأسهِ ينعاهُ في كُلِّ صَيْحَة

وقالَ لَئنْ أصبحتُ من آلِ شيبةٍ

فَلا أنا من طَيءْ ولا القومُ عِترتَي

وما تابَ لمّا شابَ من كُلِّ رِيبةٍ

وأقلَعَ إلاَ باللّتيا وبالّتي

إذا قام في الحمام مثلي محرّساً

مُسَخمّ وجه ثمَّ نامَ كَمَيِّتِ

فيا قُبحَهُ إذ سالَ منهُ صَديدُه

وَقَد مُدَّ مثلَ المركَب المَتَزفِّتِ

وَقَد ضاقَ بالحمّامِ ذَرْعاً وَضيقتْ

مَنافِسُه منْ كَربة بعدَ كَربةِ

وَكَم مَصَّ منْ صفّارةٍ حالةَ الظّما

منَ الماءِ ما روَّى به بعضَ غُلّةِ

وساخٌ كأمواهِ المبلاّةِ ماؤهاه

فَصادَتْ أنوفَ الحاضرينَ بِعَطسةِ

فأصبَحَ للمِقراضِ في جَنَباتِها

فِعالَ المدى في صوف فرو مُسَلّت

على قَلَحِ في فيهِ منْ بَخَرٍ به

إذا فاحَ أردى المسكَ في أرضِ تبّتِ

فَتَبّتْ يدا مِنْ يَصْبغُ الذَّقنَ حائلاً

صِباغَ خَرىً لا يَرْتَضيه وَتَبّتِ

وليلةَ زارَتني على غيرِ مَوعدٍ

سُعادٌ لِوَصلٍ كانَ غيرَ مُؤقَتِ

فَقُمْتُ إليها ناشطاً وكأنّني

فتى حَدُثٌ لولا دَيالي ورعشتي

فقالَتْ هَهَا أَمّا التصابي فظاهرٌ

وأَحسَبُه لولا أرتعاشٌ به فَتي

فَقُلتُ لها بي هِزَّهُ الوجد والهوى

ولم أرتَعشْ إلاَّ لِفَرطِ مَحبّتي

ولمّا أعتَنَقْنا لم تَجدْ أيَ نَهْضَةً

وأينَ على هجر الثمانينَ نَهْضتي

وَمَدَّتْ إلى تريد

فما وَجَدَتْ شيئاً سوى صُفرِ خِصيَتي

بَلَى ناحِلاً قد غيّرتهُ يدُ البِلى

يُعانِدني في صورة المُتَعَنِّتِ

تقلّصَ لمّا رمتُ منهُ قِيامَه

كَقُنفُذِ شَوكٍ في مَغابن

فقامَتْ إلى عُنقي بأدهمَ أعوج

صقيلٍ فقلتُ النّصرُ لِلْمُتَثبِّتِ

وَقُدِّمتُ نحوَ النّطعِ فارتعتُ قائلاً

ملكتِ قيادِي فاحسني اليومَ قِتلتي

تُرى ما الذي أَذنبتُ قالَتْ غرورُنا

بِصُبغَةِ ذَقنٍ كالهشيم المفتّتِ

حلى عنكِ باديِّ النّصولِ كَقلّةٍ

مِنَ الماءِ حُفّت بالشّعير المُنَبْتِ

إذا هي حلّتْ في يَدَي مُتَعَتّبٍ

أسُائِلُها أيَّ المواطنِ حَلّتِ

فآهاً لأَيّامِ الشّبابِ وطيبِها

وواهاً على أَيّام لهوي وَلَذَّتي

وَحُسنِ ليالٍ كنتُ فيها مُقَلِّداً

لِكُلِّ فتاةٍ كاعب الحسن غضّةِ

خَلَعْتُ عَذاري بعدَ لَبْسهِ في الصّبا

جَديداً ولا لِبسي لأَجملِ حُلُّهِ

إذا عَذَلتني فيهِ عاذِلةُ الصِّبا

يقل عندَها وقد أنعظَ اسكتي

وإذْ كنت دَبَاباً على كُلِّ أمردٍ

ثقيلٍ خفيف النّومِ بادي التّعفرُتِ

فكم بعد إيلاجٍ تشاهد نائماً

على ظهرِهِ كمَلتُهْ بِعُمْيرتي

ويا طيبَ أيامي بِجلد عميرةٍ

فكم حَفِظَتْ عِرضي لَدَيها وفِضّتي

وأيّامِ لهوٍ كنتُ من بها

أُعوِّجُ في الفراشِ

وما شاقني إلاَّ البدالُ وطيبُه

وحسنُ وفائي في صِحابي وَرِفقَتي

فهل بعدَ شيبِ العارِضَيْنِ لِذاذَةٌ

وقد أخلقَتْ تلكَ الثمانينُ جدَّتي

فإنْ أَلبسَ الشّيبُ السوادَ فإنّني

حزينٌ على أيامِ شرخ شبيبتي

ولستُ أُبالي باللواتي قَلينني

إذا رَضِيَتْ عنّي كرامُ عشيرتي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن دانيال الموصلي

avatar

ابن دانيال الموصلي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-Daniyal@

293

قصيدة

2

متابعين

محمد بن دانيال بن يوسف الخزاعي الموصلي، شمس الدين. طبيب رمدي (كحال) من الشعراء. أصله من الموصل ومولده بها. نشأ وتوفي في القاهرة وكانت له دكان كحل في داخل باب الفتوح. ...

المزيد عن ابن دانيال الموصلي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة