بِنَفسي رَشاً أَهيف
وَسِنان غَرير
غَزال مِن الإنسِ
مَحاسنه أَنسى
نَفيس سَبى نَفسي
إِذا التاح للشمس
فَشَمس الضُحى تَكسف
لَهُ وَالبُدور
أَطعت الهَوى إِذا لَج
بِذي مُبسم أَفلج
بِهِ المسك قَد أَرج
فَهَل ريقَهُ يَمزج
بِنَشر شَذا القرقف
وَريّا العَبير
سل الوامق المدنف
هَوى الشادن الأَوطف
يَملك الوَرى يوسف
بملك جل أَن يوصف
فَهَل مُشبه يَعرف
لَهُ أَو نَظير
صَغير لَدى السن
كَبير المَدى المَن
فَكَفاه مَن مزن
وَمرآه مِن حسن
فَقل فيهِ ما أَشرَف
طِباعاً وَخَير
وَلما اِعتَلى سمكا
وَأَلبسه الملكا
إِذ لَم يَزَل ملكا
شَدا مَن غَدا ملكا
قوموا بايعوا يوسف
فَنعم الأَمير

معلومات عن الجزار السرقسطي

الجزار السرقسطي

الجزار السرقسطي

أبو بكر يحيى بن محمد بن الجزار السرقسطي. تارة يلقب بالجزار وأخرى بابن الجزار والراجح أن اللقب له لا لأبيه ولذلك لما صح أنه كانت مهنته الجزارة فانتسب لها. وقد كان..

المزيد عن الجزار السرقسطي

تصنيفات القصيدة