الديوان » العصر الايوبي » الموفق التلعفري »

ابن الجغاني غدا عندنا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

ابنُ الجغانيّ غدا عِندنا

بضِدّ ما كان بِقُطرَبُّلِ

صاعقةً أرسلها ربُّها

بِأرض سنجار على مَن بُلى

دلّى ذُؤاباتٍ وقال انظروا

سِبطَ النَبيِّ المُصطَفى المُرسَل

حاشى السَراة الغُرَّ من هاشم

أن يَقرُبوا من مُدَّح مُمحِل

يَأنف من نسبته كلُّ مَن

يَرجع في الناسِ إلى أَوَّل

إن كان حقّاً ما ادَّعى قُل له

يُظهِر ذاكَ الأمرَ في المَوصل

السَوطُ والتجريسُ قدّامه

وإن تمادى أمرُه يُقتَل

أراحَنا منه الذي صاغَه

من جَبَل الجوديّ كالجَندل

معلومات عن الموفق التلعفري

الموفق التلعفري

الموفق التلعفري

مظفر بن محمد، موفق الدين التلعفري.فيلسوف، من الشعراء. من أهل(تل أعفر) من حصون سنجار.\nله (تصانيف) في الفلسفة. رحل إلى الموصل وبغداد، وعاد إلى بلده ثم أقام بسنجار عند أصحابها بني..

المزيد عن الموفق التلعفري

تصنيفات القصيدة