الديوان » العصر الايوبي » الموفق التلعفري »

غربها ليل ساسوا الدهر واقتدروا

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

غَرُّبها ليلُ ساسوا الدَهرَ واِقتَدروا

عليه من حيثُ ظِلُّ العَدل مَمدودُ

ماجَ الوَرى معهم في نِعمةٍ حُبت

أَفياؤُها وَسَقى أَفنانَها الجود

فبعضُهم راتِع في حالِ غَفلته

وبعضُهم بين ذاك الدَوح غِرّيد

لا يَظهر العيدُ في أَقطارهم أبداً

إذ كُل أيامهم من حُسنها عيد

المَدحُ عندهُمُ قُربى وَقَصدُهُم

يدٌ لديهم وَأُفق الجود مَقصود

ما أَحسنوا أبداً بَدءاً إلى أَحد

إلّا وقالَت لهم أحسابُهم عودوا

وَقُطبهم قُطبهم في كل مَكرُمة

على عُلاه استدار العِترةُ الصيد

معلومات عن الموفق التلعفري

الموفق التلعفري

الموفق التلعفري

مظفر بن محمد، موفق الدين التلعفري.فيلسوف، من الشعراء. من أهل(تل أعفر) من حصون سنجار.\nله (تصانيف) في الفلسفة. رحل إلى الموصل وبغداد، وعاد إلى بلده ثم أقام بسنجار عند أصحابها بني..

المزيد عن الموفق التلعفري

تصنيفات القصيدة