الديوان » العصر العباسي » سعيد بن جودي »

قد طلبنا بثأرنا فقتلنا

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

قَد طَلَبنا بِثَأرِنا فَقَتَلنا

مِنكُم كُلَّ مارِقٍ وَعَنيدِ

قَد قَتَلناكُمُ بِيَحيى وَما إِن

كانَ حُكمُ الإِلَهِ بِالمَردودِ

هِجتُمُ يا بَني العُبودِ لُيوثاً

لَم يَكونوا عَن ثارِهِم بِقُعودِ

فَاِصطَلوا حَرَّها وَحَرَّ سُيوفٍ

تَتَلَظّى عَلَيكُم كَالوقودِ

لَم تَزالوا تَبغونَها عِوَجاً حَت

تى وَرَدتُم لِلمَوتِ شَرَّ وُرودِ

جاءَكُم ماجِدٌ يَقودُ إِلَيكُم

فِتيَةً مِنهُم كَمِثلِ الأُسودِ

ماجِدٌ قَد جَرى إِلى المَجدِ حَتّى

نالَ بِالسَّبقِ غايَةَ التَّمجيدِ

وَنَمتهُ لِلجودِ آباءُ صِدقٍ

وَجُدودٌ ما مِثلهم جُدودِ

هِبرِزِيٌّ مُهَذَّبٌ مِن نِزارٍ

وَعَميدٌ ما مِثلُهُ مِن عَميدِ

يَطلُبُ الثّارَ ثارَ قَومٍ كِرامٍ

أَخَذوا بِالعُهودِ بَعدَ العُهودِ

فَاِستَباحَ الحَمراءَ لَم يُبقِ مِنهُم

غَيرَ عانٍ في قَيدِهِ مَصفودِ

قَد قَتَلنا مِنكُم أُلوفاً فَما يَع

دِلُ قَتلَ الكَريمِ قَتلُ العَبيدِ

قَتَلوهُ لَمّا أَضافَ إِلَيهِم

لَم يَكُن قَتلُهُ بِرِأَيٍ رَشيدِ

قَتَلَتهُ عَبيدُ سوءٍ لِئامٌ

وَفِعالُ العَبيدِ غَيرُ حَميدِ

لم يُصيبوا الرّشادَ فيما أتَوهُ

لا ولا كانَ جَدُّهم بسعيدِ

قَد غَدَرتُم بِهِ بَني اللُّؤمِ مِن بَع

دِ يَمينٍ قَد أُكِّدَت بِعُهودِ

فَلَئِن كانَ قَتلُهُ غَدرَةً ما

كانَ بِالنِّكسِ لا وَلا الرِّعديدِ

كانَ لَيثاً يَحمي الحُروبَ وَحصناً

وَمَلاذاً وَعِصمَةَ المَصفودِ

كانَ فيهِ التُّقى مَعَ الحِلمِ وَالبا

سِ وَجودٌ ما مِثلُهُ مِن جودِ

عالَ مَجدَ الأَمجادِ مَجدُكَ يا يَح

يى قَديماً وَفُتّ كُلّ مَجيدِ

فَجَزاكَ الإِلَهُ جَنَّةَ عَدنٍ

حَيثُ يُجزى الثَّواب كُلُّ شَهيدِ

معلومات عن سعيد بن جودي

سعيد بن جودي

سعيد بن جودي

سعيد بن سليمان بن جودي بن إسباط بن إدريس السعدي، من هوازن، أبو عثمان. أمير ثائر في الأندلس. يعد من أدباء الملوك. كان شجاعاً بطلاً جواداً، خطيباً، شاعراً. ترأس القيسية..

المزيد عن سعيد بن جودي

تصنيفات القصيدة