الديوان » الإمارات » مبارك بن حمد العقيلي »

دعني أخي من الأدب

دعني أخي من الأدب

إن شئت أن تعلو الرتب

واجعل سماتك في الملا

مكراً وغدراً وشغب

واعلم بأن المتقي

في الناس ارذل من قتب

اخدع وخن واغدر تفز

فالنصح عقباه النصب

من كان يأمل رفعة

فالغش سلم ما طلب

إني رأيت الناصحي

ن المبعدين بذا السبب

كم فاضل بات الطوى

ومخرق بلغ الأرب

يا من بحكمة نظمة

ونثره أحيا الأدب

ذكرتني عهداً مضى

لم اسنه وان عزب

قد فزت فيه بالمنى

والفوز يخدع من غلب

كان الزمان كما تشا

عزاً ورغداً وطرب

واليوم نحن كما يشا

هذا بذاك ولا عجب

معلومات عن مبارك بن حمد العقيلي

مبارك بن حمد العقيلي

مبارك بن حمد العقيلي

وُلِد الشاعر عام 1293 للهجرة في الأحساء بالسعودية وبها نشأ وأخذ العلم من بعض علمائها، إذ كانت الأحساء وقتها مركز إشعاع لعلوم اللغة العربية والتفسير والفقه، وكانت زاخرة بمجالس العلم..

المزيد عن مبارك بن حمد العقيلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مبارك بن حمد العقيلي صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس